Show Mobile Navigation

الطريقة الصحيحة لممارسة الرياضة في شهر رمضان

يرى الكثير من  الاشخاص  في شهر رمضان  فرصة لخفض أوزانهم، معتمدين على ساعات الامتناع عن الطعام الطويلة ومُستغلين بعض اوقات اليوم  في ممارسات الرياضية لحرق مزيد من الدهون .لكن المؤسف أن بعض الاشخاص يمارسون الرياضة عشوائيا كيف اتفق دون الالتزام بالطرقة  الصحيحة لممارسة الرياضة في شهر رمضان.

إن بعض الافراد  يباشرون ممارسة الرياضة في شهر رمضان دون أن يلتزمو بالطريقة الصحية لممارسة الرياضة في شهر رمضان و ذلك دون أن يتحققوا إذا ما كانت حالتهم الصحية وحالة شرايينهم وقلوبهم تسمح بذلك الجهد المبذول أم لا، و هل تستفيد اجسامهم من تلك الرياضة شيئا ام لا ؟ و هل قلوبهم و شرايينهم   قابلة لنقل الدم و تحمل المجهود أو تعرف اختناقا من جراء السلوكيات الغذائية ونمط العيش في رمضان ، حتى لا نستغرب ان يتفاجأ بعض  الناس لا قدر الله بوفاة أحد معارفهم جراء ممارسته للرياضة  في رمضان بطريقة غير صحيحة .

لذا من الضروري الالتزام بالطريقة الصحيحة لممارسة الرياضة في شهر رمضان و التأكد من الحالة الصحية للشخص قبل ممارسة الرياضة  أو استشارة الطبيب مع الامتناع  الكلي عن ممارسة الرياضة في رمضان عند ذوي الأمراض الخطيرة ، و من الضروري بدء الرياضة بالتدريج في القوة والجهد عند الأصحاء أو ذوي الأمراض الخفيفة كمرض السكري من النوع الثاني.

و في جميع الأحوال يجب الحرص على عدم فقد كميات كبيرة من ماء الجسم بالتعرق الشديد  ، إن ممارسة الرياضة في شهر رمضان دون الالتزام بالطريقة الصحيحة في الغالب له علاقة بحدوث اختلالات و تشنجات في الجسم و التي تؤدي بدورها الى اضطراب  في اجهزة الجسم  مصحوبة بتعب وصداع قد يتفاقم الامر الى  اختلالات في نبضات القلب والدوخة والإغماء.

الطريقة الصحيحة لممارسة الرياضة في رمضان 

يجب أخذ الاحتياطات اللازمة  قبل ممارسة الرياضة في شهر رمضان و ذلك بإختيار الوقت المناسب  ومن الأفضل أن تكون ساعة قبل الآذان مباشرة  في الطبيعة الخضراء أو في مكان تتخلله الاشجار وغير بعيد عن البيت  أو في نادي مع الأصدقاء، أو في مكان مظلل وبارد  ما أمكن وبملابس قطنية وغير ملتصقة بشدة على الجسم لتفادي مشاكل صحية من نوع  التعرق الشديد و الدوخة و الإغماء ونزول نسبة السكري في الدم والتجفف بسبب فصل الصيف الحار ومدة الصوم الطويل.مع ضرورة  تجنب الحركات العنيفة و الرياضات المجهدة التي تتلطب استنفاد طاقة كبيرة جدا في مدة قصيرة لا قبل لجسم الصائم بها .

يجب تحديد الهدف من ممارسة  الرياضة في شهر رمضان  لتحديد توقيتها ونوعيتها،  لأن النوع الذي يهدف الى نقص الوزن والشحوم من التركيبة الجسمية يجب عليه استغلال آخر النهار من الصيام حيث يكون مخزون الطاقة السكرية في العضلات والكبد قد نفذ تحت تأثير الصيام ويبدأ الجسم باستقطاب الطاقة من الشحوم والدهون المتراكمة فيه ما ييسر نقص الوزن، ولكن مع الحرص على عدم استعمال البروتينات لاستقطاب الطاقة ما يؤدي إلى ضعف العضلات وتدميرها وتدمير أليافها.

 إن أحسن رياضة لجميع الفئات العمرية بل حتى لبعض الحالات الفيزيوولوجية كالحمل والرضاعة والمسنين وبعض الحالات المرضية كالسكري من النوع الثاني قبل أو بعد الإفطار تبقى هي  رياضة المشي من عشرين إلى ثلاثين دقيقة يوميا مع الحرص على القيام بذلك في أماكن مظللة وفي ظروف ملائمة ومجال رحب وحيز شاسع بعيد عن الزحام  في ثياب رطبة وقطنية واسعة لتمتص العرق.

هناك صنف اخر من الاشخاص  تكون حالتهم الصحية جيدة ويهدفون إلى تقوية عضلاتهم وقوامهم وهذا الصنف يبدل  جهدا أكبر ، و اصحاب هذا النوع يجب عليهم  ممارسة تداريبهم بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات، مع شرب الماء طوال الليل والحرص على أخذ وجبة سحور كاملة من حيث الفيتامينات والمعادن والبروتينات والسكريات والدهون والخضر والفواكه والحليب والماء.


يجب على مارسي الرياضة في شهر رمضان  تجنب الخمول ليلا  وسهر الليل و يجب الامتناع عن تناول الاطعمة الدسمة الغنية بالدهون و الشحوم  و المشروبات غازية المليئة بالسكر سريع الامتصاص، و الابتعاد عن الجلوس لساعات طويلة أمام التلفاز و والحاسوب أوقضاء النهار كاملا في النوم، لان كل هذه سلوكات خطيرة  مدمرة تعيد كل ما يهدف الشخص  تحقيقه من الرياضة الى نقطة الصفر.

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status