فوائد الاختلاف بين الناس في الحياة وأهميته!


- 01:00
فوائد الاختلاف بين الناس
فوائد الاختلاف بين الناس 

الحقيقة هي أنه في كل علاقة بين الناس هناك اختلاف وصراع حول أمور ومواضيع كثيرة.  ويتباين نوع الاختلاف من علاقة إلى أخرى. لكن على أي حال، هناك اختلاف حول أشياء  كثيرة حتى في أقرب العلاقات الشخصية. وهو شيء طبيعي في الحياة وله فوائد عديدة.

لكن للأسف في الكثير من المجتمعات البشرية اليوم، يبدو الاختلاف بين الناس شيئًا سيئًا وغير مقبول!، والعلاقات الجيدة في نظر الكثير هي علاقات لا يوجد فيها اختلاف. لكن هذا التصور غير واقعي، لأن الاختلاف بين الناس شيء طبيعي، بينما غياب الاختلاف والصراع علامة على اللامبالاة والحياد، وهذه العلاقة ليست صحية.

يأتي الفشل في حل الخلافات والنزاعات الاجتماعية والاسرية مثلا بسبب غياب التصرف الصحيح، وليس لمجرد وجود الاختلاف كما يعتقد الكثير من الناس عن خطأ. بينما في الحقيقية، فوائد الاختلاف بين الناس في العلاقات الشخصية وفي الحياة هي كثيرة جدا وفي ما يلي نعرض أهمها:

فوائد الاختلاف بين الناس

  1. الاختلاف يثري العلاقات بين الناس . يمكن أن يثري الاختلاف علاقاتنا الشخصية  والعامة من خلال الاستمتاع بالنقاش والحوار لإقناع كل طرف الطرف الاخر وتبديد الشعور بالملل والروتين في الحياة وهو ما يعزز السعادة الحقيقية.
  2.  الاختلاف والخلاف يزيد الذكاء. هناك أوقات تحتاج فيها إلى التغيير، وتعلم مهارات جديدة، والتخلي عن وجهات النظر القديمة، واعتماد وجهات نظر جديدة. عندما ترى الموضوع من وجهة نظر شخص آخر، تتغير افكارك وآرائك حول الموضوع، ويبدأ عقلك في العمل والتفكير بطريقة جديدة وهذه من أهم فوائد الاختلاف.
  3.  الاختلاف يجعل الحياة أكثر إثارة. غالبًا ما يحفز فضولنا واهتماماتنا، ومناقشة القضايا الاجتماعية والسياسة والرياضة والعمل والمشاكل الاقتصادية وما إلى ذلك، مما يجعل التفاعلات بين الأشخاص أكثر ديناميكية ومتعة. عندما يختلف معك الآخرون، فهذا يحفزك على جمع المزيد من المعلومات حول الموضوع.
  4. اتخاد قرارات صائبة. عندما يكون هناك اختلاف في البداية بين متخذي القرار. يتم اتخاذ قرارات أفضل  وأكثر ملاءمة، حيث تجعلك الاختلافات في اتخاذ القرار أكثر حرصًا بشأن القرار الذي تريد اتخاذه.
  5.  الاختلاف يكشف الشخصية الحقيقية للإنسان. يساعدك الاختلاف على التعرف على شخصيتك وشخصية الاخرين الحقيقية. في وجود الاختلاف والنزاع، تكتشف ما الذي يجعلك غاضبًا. ما الذي يخيفك وما الذي تحبه، ونفس الامر عن الاخرين، وتتعلم كيفية إدارة النزاع.
  6.  الاختلاف يجعل الحياة أكثر إثارة. وجود اختلافات يمكن أن تجعل الناس يستمتعون ويسعدون. تنوع الاهتمامات والآراء حول الرياضة والكتب والأفلام وما إلى ذلك يجعل الحياة أكثر إثارة ويقوي الثقة في النفس لديك.
  7.  الاختلاف يجعل العلاقات اكثر عمقا. يمكن أن يجعل الخلاف العلاقات أكثر ثراءً وأكثر عمقًا. في حالة الخلاف، ستتعلم أشياء جديدة وستتعلم التفكير والنظر الى الأشياء من وجهة نظر أخرى واحترامها.
  8.  الاختلاف ينمي فن التعامل مع الآخرين. يعد الاختلاف في الرأي جزءًا لا يتجزأ من تواصلك مع الناس، ويمكن أن يعزز مهاراتك في التعامل مع الآخرين. لذلك من المهم أن تحاول بدلاً من محاولة القضاء على الاختلافات في الرأي أن تتعلم مهارات لحل الخلافات والصراعات الشخصية بشكل فعال.

"إذا كنت تريد شيئًا لم يكن لديك من قبل، فيجب أن تكون على استعداد لفعل شيء مختلفا لم تفعله من قبل." - توماس جيفرسون

أهمية التعامل مع الاختلاف بعقلانية

لإدراك أهمية التعامل مع الاختلاف بعقلانية تامة، تذكر أنك إذا تجنبت التعامل مع الخلاف في العلاقات الشخصية بعقلانية  أو قمت بحل مشاكلك الشخصية بطرق غير مناسبة وغير حبية. فإنك على المدى الطويل سوف تواجه مشاكل أكثر خطورة في علاقاتك الشخصية.

يمكن أن نحدد ما إذا كان التعامل مع الاختلاف بعقلانية وحل الخلافات في الحياة بنّاءً، وذلك بناءً على أربعة شروط مهمة:
  1.  إذا أصبحت العلاقة، بعد الاختلاف، أقوى وتمكننا نحن والشخص الآخر من العمل معًا بشكل أفضل والتفاعل بشكل أفضل. فإنه هنا يتم حل الصراع بشكل بناء.
  2.  إذا أحب كلا الشخصين بعضهما البعض أكثر بعد حل النزاع وأصبحا مهتمين ببعضهما البعض ويثقان ببعضهما البعض أكثر، فإنه يتم حل الخلاف والنزاع هنا بشكل بناء أيضا.
  3.  إذا كان كلا الشخصين راضين عن نتيجة حل الخلاف، يكون قد تم حل النزاع أيضًا بشكل عقلاني بناء.
  4.  إذا وجد كلا الشخصين نفسيهما أكثر قدرة على حل القضايا والنزاعات بينهما بشكل يرضيهما معا دون الاحتكام لطرف ثالث، فإن حل الخلافات والنزاعات بينهما يتم بشكل صحيح تماما.

فوائد الاختلاف عن الاخرين في علم النفس

الاختلاف في علم النفس
وجود الاختلاف في الحياة شيء مهم جدا حسب علم النفس 

يؤكد خبراء علم النفس أن الاختلاف مفيد جدا للتطور البشري  وهو أساس التطور الحضاري، ومن المسلم به في علم النفس أنه إذا كان لديك أي حلم مميز في عقلك، فإن الطريقة الوحيدة لتحويله إلى حقيقة هي أن تكون مختلفًا بعض الشيء عن الاخرين. 

إذا كنت تريد تغيير شيء ما في حياتك، فعليك تغيير الطريقة التي تتعامل بها معه - عليك أن تفكر بطريقة مختلفة قليلاً ، وتتصرف بشكل مختلف قليلاً، وأن تكون مختلفًا قليلاً عن الاخرين.

إذا واصلت القيام والتفكير فيما يفعله الآخرون، فستستمر في الحصول على ما لدى الآخرين. بل على ما هو أسوأ أحيانا، من خلال محاولتك أن تكون مثل شخص آخر دون اختلاف، فإنك تنكر صفاتك وتميزك وحقيقة من تكون حقًا.

"كن دائمًا نسخة أصلية من الدرجة الأولى لنفسك بدلاً من أن تكون نسخة مقلدة  من الدرجة الثانية لشخص آخر." - جودي جارلاند