ما هو التطور؟ شرح مفهوم التطور


- 12:11
ما هو التطور؟ شرح مفهوم التطور
ما هو التطور؟ شرح مفهوم التطور

لايزال أغلب الأشخاص حتى اليوم يظهرون حالة التباس تجاه تعريف مفهوم التطور والتطور البيولوجي. كل هذا الالتباس أو الغموض يعود بنسبة كبيرة لعدم قيام الكثير من العلماء المتخصصين بشرح مفهوم التطور للعامة بشكل عام وبطريقة مبسطة، بالإضافة أنه بينهم أنفسهم كعلماء يوجد بعض الغموض حول تعريف مصطلح بهذه الأهمية.

وعند الحديث حول مفهوم التطور يكون مهماً التمييز بين وجود التطور والنظريات المختلفة الموجودة حول آليات التطور. 

وعندما يتصل الحديث بوجود التطور يكون مهماً امتلاك تعريف واضح في العقل. ماذا يكون بالضبط ما يقوله البيولوجيين عندما يؤكدون بأنهم لاحظوا التطور في الطبيعة أو عند قولهم بأن البشر و الشمبانزي تطوروا من جدٍّ مشترك؟

ما هو التطور؟

واحد من أهم العلماء المعتبرين كبيولوجي عرَّف التطور evolution بالطريقة التالية: " بمعنى واسع، التطور ببساطة يكون عملية تغيّر بطيئة عبر الزمن، هكذا يحضر بكل شيء، مجرات، لغات ونظم سياسية، كل شيء يتطور في الكون والحياة والطبيعة".

ما هو التطور البيولوجي

في التطور البيولوجي يكون التغير في الجسم وخصائص الكائنات الحية مثل المجموعات المتجاوزة في الحياة بجسم بسيط، تطور الفرد ( تطور الجسم) من مفرد بسيط لا يُعتبر تطور، الأجسام الفردية لا تتطور. 

التغيرات في السكان المعتبرة متطورة تكون تلك المتوارثة عن طريق مادي وراثي من جيل لآخر. التطور البيولوجي ممكن أن يكون بلا أهمية أو جوهري، هذا يحتوي كل شيء، من التغيرات البسيطة في تناسب الإشارات المختلفة داخل مجموعة سكانية ( كهؤلاء الذين يعرفون نوع الدم ) وحتى التغيرات المتعاقبة التي وصلت من الأجسام الأولى الأكثر بدائية وحتى الحلزونات، النحل، الزرافات، وأسنان الأسد.

يكون مهما الإشارة بأن التطور البيولوجي يشير للجماعات البشرية وليس للأفراد، وأيضاً التغيرات يتوجب انتقالها إلى الجيل التالي. عملياً هذا يعني بأن: التطور هو عمل يعطى نتيجة لتغيرات متوارثة في مجموعة سكانية كبيرة وعبر أجيال. 

هذا التعريف لمصطلح التطور يكون متقنا جداً، يكون تعريف باستطاعتنا عبره التمييز بين التطور وبين تغييرات متشابهة أخرى لا تشكِّلْ تطور. تعريف آخر قصير ومشترك ممكن العثور عليه في كتب كثيرة ينص: "في الواقع، التطور ممكن تعريفه بدقة مثل أي تغيير بتكرار الإشارات داخل مجموعة وراثية من جيل للجيل الذي يليه".

تعريف واحد يتوجب استعماله بدقة لأجل إيضاح كل تعريف ( ومع التكرار يتوجب علينا تقويمه بمواجهة المجموعات الإخبارية ) لكنه أيضاً يعبِّر بكثافة عما يكونه حقيقةً التطور. 

عندما يقول البيولوجيين بأنهم قد لاحظوا تطورا معينا، يعني هذا بأنهم اكتشفوا تغيرات بتعاقب أجيال المجموعة السكانية. ( بتكرار التغييرات الوراثية تكون متصلة بتغييرات تقليدية موروثة ) عندما يقول البيولوجيون بأن تطور الانسان  والشمبانزي قد حدث من ماض مشترك، إنهم يقررون وجود تغيرات موروثة في مجموعتين منعزلتين، مرة واحدة كانوا قد انفصلوا من ملايين السنين.

تعريف التطور في القواميس

يا لتعاسة التعريفات المشتركة للتطور والمعطية من خارج المؤسسة العلمية والتي تكون مختلفة. على سبيل المثال، في قاموس أكسفورد العلمي نجد التعريف التالي: " التطور: هو الفعل التدرجي الذي يحضر عبره التنوع للنباتات والحيوانات الظاهر منذ أكثر الأجسام بدائية، الذي يُعتقد بمجيئه حاصلا منذ 3000 مليون عام قد مضت ".

هذا يكون غير مبرر لقاموس علمي. التعريف لا يستثني فقط نباتات بدائية، حيوانات أولية والفطر، لكن وبشكل نوعي يستثني التعريف " عمل تدرجي" الذي استطاع ألا يكون جزء من التعريف. التعريف يعطي أهمية أكبر لتاريخ التطور وليس للتطور بحد ذاته. مستخدما هذا التعريف ممكن للنقاش إذا كان التطور جارياً إلى الآن، لكن ذلك لا يزود بطريق سهل لتمييز التطور عن أفعال أخرى. 

على سبيل المثال هل يكون تبيان القد بين البيض في المئات من السنين الأخيرة يشكل نموذج تطوري؟ هل يكون التغير بلون تجمعات العثّ مثال تطوري؟ هذا لا يشكل تعريفاً علمياً للتطور. المعاجم العادية تكون أيضاً سيئة:

" تطور: مذهب يظهر حسب الصيغ العليا للحياة أصلها متدرج من الصيغ الدنيا "- معجم تشامبرز   Chambers Dictionary
" تطور: نمو الكائنات، الاجسام أو الأعضاء من وضع أولي أو أصلي إلى وضع تخصصي أو حاضر، تطور الشعبة أو تطور الفرد "- معجم ويبسترز Dictionnaire Webster.

تلك التعريفات تكون ببساطة خاطئة. لسوء الحظ يكون مشتركاً بين من ليسوا علماء الدخول بنقاش حول التطور كتعريف عقلي.
من فترة قريبة قرأت في نشرة دعوية قالت بأن العلماء كانوا فاقدي الحشمة (قليلي الحياء)عندما تحدثوا عن التطور. هؤلاء الأشخاص يعتقدون بأن التطور يسبب تأويل خاطئ عند العامة. المشكلة الحقيقية هي أن العامة والمؤمنين لا يفهمون كل ما يتعلق بالتطور.

 التعريف الذي يمتلكه أولئك الأشخاص يختلف عما يمتلك العلماء وهذا يستدعي سلسلة من عدم القدرة على فهم ما يعنيه التطور البيولوجي حقيقة. هؤلاء يكونون نفس الأشخاص الذين يؤكدون بأن الواحد لا يستطيع أن يعتقد بالتطور وبنفس الوقت ان يكون متديناً!.

 لكن لو مرة نضع في حسابنا بأن التطور ببساطة " فعل يعطى كنتيجة للتغيرات الموروثة لجماعة بشرية كبيرة خلال أجيال كثيرة "! يظهر غبياً زيادة الادعاء بأن هذا يستثني الدين!!!.

العلماء، وأنا أيضاً، يتوجب تقاسمنا الذنب لنقصان الفهم عند العامة من العلم. يلزمنا العمل بجدية لإيصال المعلومة الصحيحة. بعض المرات لا نمتلك النجاح، لكن ذلك لا يجعلنا قليلي الحياء. من جانب آخر العامة بشكل عام والمؤمنين بشكل خاص، يحتاجون أيضاً العمل قليلا لفهم العلم. قراءة كتاب ممكن أن يساعدهم.

يمكنك التعليق بكل حرية