قصة حارس المرمى سام بارترام في الضباب والعبرة منها


- 15:25
سام بارترام  Sam Bartram ، وينطق إسمه ايضا صامول بارترام (بالإنجليزية: Samuel Bertram)‏ هو لاعب كرة قدم إنجليزي كان يلعب في حراسة المرمى لنادي تشارلتون أثلتيك حتى اعتزاله في عام 1956.

وقد كانت له قصة عجيبة  خلال احدى مباريات كرة القدم بين تشارلتون وتشيلسي  بعد إلغاء مباراة بسبب الضباب الكثيف. وقد أقيم له بعد ذلك تمثال تكريما لموقفه ووفائه وإخلاصه للفريق.

قصة حارس المرمى سام بارترام في الضباب

حارس المرمى سام بارترام في الضباب
قصة حارس المرمى سام بارترام والعبرة منها


في يوم في 25 ديسمبر 1937، أُلغيت مباراة في كرة القدم بالمملكة المتحدة  بعد وقت قصير من انطلاقها، بسبب إنتشار الضباب الكثيف، فغادر جميع اللاعبين أرضية الملعب بإستثناء حارس المرمى "سام بارترام Sam Bartram" الّذي لم يسمع صفّارات حكم المباراة بسبب صخب الجماهير خلف مرماه،  وظل مكانه متأهبا ومتحملا الضباب والبرد.

وظلّ الحارس سام بارترام على هذا الوضع  يحرسُ شباك المرمى مُتَحفّزاً لأي تسديدة مُباغِته لمدّة 15 دقيقة، قبل أن يأتي رجُل شرطة لإخباره بقرار إلغاء المباراة! 

وبعدما قال له الشرطي: لقد تم إلغاء المباراة بسبب الضباب.

وعندها قال الحارس: "يُحزٌنني أن ينساني رفاقي وأنا أحرسُهم وقد ظننتُ أنّنا كنّا نُهاجم طول الوقت!".

العبرة من قصة سام بارترام 

 لاتنسى أو تتجاهل من يُحـبّك ويحرسـك ويدعـمك ويدافع عنك فإن أنت فقدت هؤلاء الاشخاص (فقد هُـزِمتَ في مباراة الحـياة).

وفي المقابل أيضا إنتبه كم يمكنك أن تبقى تحرس ظهوراً غادرتك منذ اللحظة الأولى وكـم أنت دافعت عن أشــــخاصٍ هاجــموك عند أوّل إخـتلاف وكم ضيّعت من عمرك من أجل أشخاصٍ لم يُقدّروا تضحياتك.

 تمثال سام بارترام تكريما له

تمثال صامويل بارترام
تمثال سام بارترام

قصة سام بارترام هي واحدة من أجمل القصص في كرة القدم الإنجليزية. لقد واصل سام بارترام حراسة مرماه دون أن يدرك أنه كان بمفرده. وكان شرطي هو الذي وجده صدفة على أرض الملعب بعد 15 دقيقة من إلغاء المبارة.