ما هو قانون التوقع وكيف تستخدمه في حياتك؟


- 05:10
قانون التوقع
ما هو قانون التوقع وكيف تستخدمه في حياتك؟

يعد قانون التوقع، جنبًا إلى جنب مع القوانين المقابلة له مثل قانون الجذب و قانون كويه وقانون التواصل والعادات، أحد أقوى القوانين النفسية والغامضة في الحياة البشرية، وهو قانون يعمل بنسبة كبيرة ويخبرنا بأن كل شيء نتوقعه في حياتنا  بكل جوارحنا - سواء في اتجاه إيجابي أو في اتجاه سلبي - يمكن أن يصبح حقيقة واقعة في حياتنا.

وفي هذا الموضوع بمعهد تطوير الذات نعرض  شرحا مفصلا عن ما هو قانون التوقع؟  وكيف تستخدمه في حياتك؟ وتوضيح كيفية تطبيقه من اجل تحقيق النجاح. تابع القراءة.

ما هو قانون التوقع؟

قانون التوقع The Law of Expectation هو احد القوانين النفسية الغامضة ويعني أن كل ما تتوقع حدوثه بجوارحك وتربطه بأفكارك وعواطفك ومشاعرك فسوف يتحقق بنسبة كبيرة كما كنت تتوقعه.

ويعتبر قانون التوقع احد قوانين العقل الباطن والذي ينص أيضا على انه عندما تتوقع الخيبة والفشل بكامل جوارحك فانت تجلبهما بقوة اليك، وعندما تتوقع الخير والنجاح بكل جوارك ومن اعماقك تحصل عليه، وهو ما يتطابق مع الحديث النبوي الشريف "تفاءلوا بالخير تجدوه".

على عكس معتقدات العديد من الناس حول هذا القانون، لا يسير هذا المبدأ في الاتجاه المعاكس لحياتنا، ولكنه يتحرك إلى جانبنا مباشرة ويستجيب بشكل إيجابي لتوقعاتنا الحقيقية الصادقة من الحياة بنسبة كبيرة.

يقول عالم الاجتماع العراقي الدكتور علي الوردي في كتابه خوارق اللاشعور : إن توقع الخيبة مثلا لا يجلبها لكنه يساهم في وقوعها.

و وفقًا لنظرية إريكسون، سيحدث 85٪ مما تتوقعه. لكن لا يمكنك خداع هذا القانون أو لا يمكنك تغييره لمصلحتك فقط برغبتك في التوقع. حيث يجب التمييز بشدة بين الحلم والتوقع الحقيقي.

 على سبيل المثال، حلم الفوز بسباق ما هو مجرد حلم وليس توقعًا حقيقيًا. يرتبط التوقع الحقيقي بنظام معتقداتك وأفكاك ومشاعرك، وعندما يكون قويًا وإيجابيًا وكبيرًا بما يكفي لإشراك كل إمكاناتك النفسية الداخلية، يمكن أن يؤدي إلى نتائج هائلة.

قانون التوقع هو أداة فعالة يمكن أن تساعدك على تحقيق النجاح ويجعل حياتك مثالية إذا احسنت استخدامه.


كيف تستخدم قانون التوقع؟

لاستخدام قانون التوقع، عليك أن تعرف بالضبط ما تريده حتى تتمكن من التركيز على بأفكارك ومشاعرك فقط على تلك المسألة بالذات ولا تدع السلبيات تعترض طريقك.

للقيام بذلك، تحتاج إلى وضع كل أحلامك وأهدافك وتطلعاتك وقيمك والأشياء المهمة في حياتك الحالية وأحبائك وأنشطتك المفضلة والأشياء التي تريد تغييرها وكل ما تريده في حياتك المستقبلية في مكان واحد. اجمع عقلك وخذ صورة كبيرة عنه تصور حياتك المستقبلية المثالية.

لتكون قادرًا على استخدام قانون التوقع لتحسين حياتك ونجاحك مثلا، يجب عليك أولاً الإجابة عن الأسئلة التالية بعناية:

  1. أين تريد أن تعيش؟ 
  2. هل انت في نفس المدينة الان؟ 
  3. هل تحب شقة او فيلا؟ 
  4. ما هو شكل منزلك المثالي وتزيينه؟
  5. كم تريد من المال وكم ستنفق لتحقيقه؟
  6. أي وظيفة تريد أن تحصل عليها؟ كم ساعة في الأسبوع تعمل؟ 
  7. هل تفضل أن تكون صاحب العمل الخاص بك؟ 
  8. ما هو مقدار الجهد الذي أنت على استعداد لبذله لتحقيق ذلك؟
  9. كيف تحب أن تقضي وقت فراغك؟
  10. ما هي العادات الإيجابية التي ترغب في اتباعها وما هي العادات السيئة التي قد تتخلى عنها؟
  11. كيف تحب أن تقضي أيامك؟ ضع جدولًا يوميًا وقم بسرد جميع الأنشطة التي تستمتع بالقيام بها خلال اليوم.
  12. ما الأشياء الجديدة التي ترغب في امتلاكها في حياتك؟ من هم من حولك؟ ما الحفل الذي تحضره؟ ما الهوايات التي لديك؟
  13. ما الذي تود إزالته من حياتك الحالية؟
  14. كم مرة في السنة تحب السفر وكم عدد الأيام في كل مرة؟
  15. إلى أين تريد أن تسافر؟
  16. ما الذي يعجبك مظهرك من حيث النوع والأسلوب واللياقة البدنية وما إلى ذلك؟
  17. ما السلوكيات أو الأشياء التي ترغب في تقليلها في حياتك المستقبلية؟ (أشياء مثل القلق، التوتر، الحزن) وماذا عليك أن تفعل من اجل هذا؟
  18. ما هي الشخصية والسلوك الذي ترغب في امتلاكه في هذه النسخة من حياتك المستقبلية؟ ربما تريد أن تكون أكثر ثقة، أو منفتحًا أكثرا.
ستساعدك الإجابة على هذه الأسئلة وأسئلة مماثلة في الحصول على فكرة عما تريد تجربته في الحياة.

الشيء المهم الذي يجب مراعاته هو عدم الانغماس في الخيال، فالأشياء المذكورة أعلاه كلها قابلة للتحقيق تمامًا ولكنك لن تحقق أيًا منها دون اتخاذ إجراء.

لتحقيق ذلك، تحتاج إلى التركيز على ما تريده وقضاء الوقت الكافي والطاقة والجهد لتحقيق نمط الحياة هذا، عندها فقط سوف تستحق ذلك وستكون قادرًا على التمتع بجميع المزايا والمسؤوليات المرتبطة به.

اكتب ما هي الحياة المثالية بالنسبة لك وخلق صورة قوية لها في ذهنك، وكلما وجدت نفسك في قبضة الأفكار السلبية، كلما كان لديك شكوك أو شكاوى أو مخاوف أو أي أفكار سلبية أخرى تخطر على بالك. فكر في تلك الصورة.

إذا كنت ترغب في تحقيق أقصى استفادة من قانون التوقع، فلا تتخلى أبدًا عن تصديق ما تريد. لست بحاجة إلى أي شخص سوى نفسك لتصديق إجابات أسئلتك.

تطبيق قانون التوقع على النفس وليس على الاخرين

من النقاط المهمة في قانون التوقع والتي قد تسبب سوء فهم لكثير من الناس أن يحاولوا تطبيق قانون التوقع على الاخرين، و يتوقعوا من الآخرين  تغييرا مثل النجاح في الحياة. وهذه ليست ليس فكرة جيدة.

لدينا جميعًا توقعات عالية من أنفسنا والآخرين والحياة بشكل عام، والتي تختلف دائمًا تقريبًا عن الواقع. لكن زادت توقعاتك من الاخرين زادت تعاستنا وكلما انخفضت توقعاتنا من الآخرين، كلما اقتربنا من الحياة المثالية التي نصبو إليها.

عندما نتوقع من الآخرين ان يتغيروا مثلا، فأننا ندعو اليأس إلى أيامنا ونعيش مع الأسف وعدم الرضا وعدم وجود هدف وبدون أمل.

لهذا السبب، نوصيك بالتوقف عن التوقع  من الآخرين بقدر ما تستطيع والبدء في قبول النفس والاعتماد على الذات، وتطبيق قانون التوقع على نفسك فقط.

على سبيل المثال، لدى الكثير منا توقعات عالية في علاقاتنا الشخصية، نتخيل في أذهاننا المثل الأعلى لشريكنا، وكيف يتفاعل مع كلماتنا ، وكيف يستجيب لما نفعله، وسوف نتغير وما إلى ذلك.

نصنع نسخة خيالية من هذا الشخص، وكلما زاد تركيزنا عليه، ابتعدنا عن الواقع. بينما الجانب الآخر هو أيضًا إنسان ولا يمكننا التنبؤ بما يفعله أو يقوله أو يفكر فيه.

وهذا ليس بالشيء السيئ. هذه هي الحياة والحياة مليئة بالمفاجآت ، ولكن بدلاً من الاستمتاع بهذه المفاجآت نحن غير راضين عنها لأن الناس لا تلبي توقعاتنا والأحداث لم تسير كما هو مخطط لها ولم تنجح ، وهذا هو الحال. نعاني من الإحباط عند التوقع من الآخرين.

من أجل الحصول على علاقة صحية مع الطرف الآخر، يجب علينا أولاً التخلي عن توقعاتنا منه وقبوله كما هو. وبهذه الطريقة نسعد بسلوكه ونعتبره جزءًا من شخصيته الفريدة.

لذلك، لا تطبق مبادئ قانون التوقع على الاخرين، لا تحاول تغيير الناس، ولا تتوقع أن يتصرف الناس كما تتخيل. بدلاً من ذلك، دعهم يكونوا على طبيعتهم واستمتع بالوقت الذي تقضيه معهم. وينطبق الشيء نفسه على مجالات أخرى من الحياة، توقف عن الانتظار من الحياة وابدأ في قبولها.

كن على دراية أيضًا بحقيقة أن الحياة لها حدود. لا تتوقع أشياء خيالية لأن هذه العقلية تجعلك تفقد ما لديك الآن، بينما لديك بالفعل ما يكفي من الطاقة النفسية لتكون سعيدًا.

المصادر: law-of-expectation

يمكنك التعليق بكل حرية