ما هي الشجاعة؟ وكيف تصبح شجاعا؟


- 06:24
تعتبر الشجاعة من المهارات الضرورية في حياة كل الناس اليوم، والتي تساهم في النمو الشخصي والعقلي والتطور الاجتماعي للإنسان. يمكن لأي شخص ان يكون شجاعا في مسار الحياة وأن يحقق المزيد من النجاح ويختبر صحة بدنية وعقلية أعلى. 

ومع ذلك، تحتاج أيضًا إلى أن تكون متوازنًا وأن لا تتصرف بتهور أو بأي طريقة تجلب لك المتاعب مع الغضب والعدوان.  اليك في ما يلي شرح مفصل لما هي الشجاعة؟ وكيف تكون شجاعا في الكلام والتصرف داخل المجتمع.

ما هي الشجاعة؟ 

الشجاعة
ما هي الشجاعة؟ وكيف تصبح شجاعا؟

الشجاعة Courage هي إحدى الصفات والمهارات الحياتية الرئيسية التي لها تأثير كبير في التفاعل الفعال مع الآخرين. وتعني العمل والتصرف السليم في الحياة دون خوف من المخاطر المحتملة أو من مواقف و آراء الاخرين أو من ردود افعالهم.

وفقًا للتعريف اللافتات، الشجاعة هي مجموعة من الأفعال الصعبة التي يقوم بها الأفراد بإرادتهم التامة وبوعي تام  بالقدرة على مواجهة المخاطر والتحرر من الخوف، والتي ستؤدي في النهاية إما إلى النجاح أو الى الفشل. أما الإكراه على فعل شيء بدون رغبة الفاعل فهو ليس من الشجاعة في شيء.

كما ان  الشجاعة ليست هي الاندفاع والتهور وتجاهل المخاطر الحقيقية. لأن التصرفات الناشئة عن الجهل  والتجاهل لا يمكن أن تكون شجاعة بل تهور أو حماقة. مثل الشخص الذي يقفز وسط بحر هائج لانقاد غريق دون أن يعرف كيف يسبح، فلا يمكن أن يُطلق عليه اسم شجاع.

وفقًا للبروفيسور دانيال بوتمان: "تتضمن الشجاعة الاختيار المتعمد في مواجهة الظروف المؤلمة أو المخيفة مع الاقتناع بالقدرة على مواجهة المخاطر، من أجل هدف نبيل".

فوائد الشجاعة

يمكن لأي شخص شجاع في مسار الحياة أن يحقق المزيد من النجاح ويختبر صحة بدنية وعقلية أعلى. أيضًا ، من أهم وظائف هذه المهارة مساعدتك في الرفض. في الواقع ، الجرأة والشجاعة تمكننا من رفض الطلبات غير اللائقة بالطريقة الصحيحة، مع الحفاظ على علاقات محترمة مع من حولنا.

 إذا كنت تبحث عن مزيد من المعلومات حول الشجاعة وكيف تصبح شجاعا، فسنقدم المزيد من التفاصيل في هذه المقالة بمعهد تطوير الذات. تابع القراءة.

كيف تصبح شجاعا؟

الأشخاص الشجعان هم أولئك الذين يستطيعون الدفاع عن أنفسهم منطقيًا في مواقف مختلفة ولديهم القدرة على قول لا لأوامر الآخرين المدمرة، وكل الذين يدافعون عن الحق ويحاربون الظلم والظالمين يطلق عليهم الشجعان أو الحازمين. 

عند الدفاع عن الحقوق، يتصرف الشجعان بطريقة لا تتعدى على حقوق الآخرين ولا تسمح لهم في نفس الوقت بامتهان كرامتهم. وكرامة غيرهم، وتتطلب هذه المهارة أن تكون عادلاً وقادرا على مواجهة الظلم وأن لا تكون عدوانيًا في ممارسة حقوقك وألا تكون متهورا. 

الانسان الشجاع هو الذي يصبر على كل المضايقات والمصائب والمحن، ولا يفقد صبره وحماسه بسرعة ولا يشتكي ولا يستسلم بسرعة، وكذلك عندما يقوم بمهمة (تكون مقبولة من ناحية العقل والفطرة). إذا واجهته مشكلة وربما تعرض للتهديد والضغط ، فلا يتراجع ويتابع عمله بثبات ومثابرة.

كيف تكون شجاعا في الكلام والتصرف

الشجاعة لا تعني أن تكون عدوانيًا أو متهورا في مواجهة الشدائد، لكن الشجاعة طريقة معتدلة للحصول على حقوقك العادلة دون خوف من تصرف الاخرين او آرائهم. ومن أجل فهم هذه القضية بشكل أكثر وضوحًا، سنقدم ​​المزيد من التفسيرات حول الفرق بين الشجاعة والتهور والعدوانية؟. ومن هم الأشخاص الجبناء؟.

الفرق بين الشجاعة والتهور والعدوانية

الفرق بين الشجاعة والتهور
الفرق بين الشجاعة والتهور 

يخلط الكثير من الأشخاص بين الشجاعة والتهور والعدوانية. في الواقع، الشجاعة لا تعني كسب حقوقك من خلال تجاهل وسحق حقوق الآخرين، فهذه عدوانية. والعدوان لا يكون  دائمًا في شكل الاعتداء والعنف وإلحاق الضرر الجسدي المباشر بالأخرين فحسب، ولكن يمكن التعبير عن العدوانية شفهيًا من خلال سلوكيات مثل احتقار الناس ومنعهم من حقوقهم. غالبًا ما يتشاجر الأشخاص العدوانيون مع الآخرين لأنهم لا يستطيعون حل مشاكلهم من خلال النقاش والحوار الودي. 

من هم الأشخاص المتهورون

الأشخاص المتهورون هم أشخاص الذين يبدو أننا نعرفهم على أنهم طيبون ومتواضعون. لكن في الواقع،  يغامرون على فعل أي شيء وكل شيء  دون الاكتراث بالمخاطر المحفوفة به. هم الذين يقبلون أوامر الجميع  لكنهم في الداخل غير منزعجون وغير واعون لما قد ينتج عن أعمالهم من مخاطر على حياتهم أو على سلامتهم الجسدية والمعنوية.

من هم الأشخاص الجبناء

 البشر الجبناء إما غير قادرين على اخذ حقوقهم أو، على الرغم من وعيهم ، غير قادرين على التعبير عن أنفسهم بشجاعة. لديهم صوت هادئ وشعور عميق بالخوف، ويتراجعون عن كلماتهم، ويعتذرون باستمرار. 

المشكلة والسبب الذي يمكن أن يؤدي إلى هذا السلوك لدى الأشخاص الجبناء هو الخوف من إغضاب الآخرين وكسر الصداقة. قد يكون سبب آخر هو أن المرء يدرك حقوقه ويستطيع الدفاع عنها، ولكن لأسباب مثل الخوف من أن يحكم عليه الآخرون، يرفض القيام بذلك. على سبيل المثال ، أن يعتبره الآخرون أنانيًا أو متطرفًا. في هذا الصدد ، من الضروري أن يزيد الشخص من مهارات الاتصال لديه حتى تنخفض هذه السلوكيات تدريجياً.

ما هي طرق تحقيق الشجاعة في المجتمع؟

الشجاعة هي مهارة بشرية يمكن تحسينها من خلال زيادة المعلومات والممارسة. فيما يلي بعض القواعد والنصائح العملية الهامة لاكتساب الشجاعة في المجتمع  والحياة:

  1. حاول أن تتعلم عدم قبول كل ما يأمرك به الآخرون وعدم الموافقة عليه في وقت مبكر جدًا. عند مواجهتهم بأفكارهم وطلباتهم ، اسألهم لماذا وكيف وضع شروطك واجعهم يقنعون بعضهم البعض بعملية منطقية. 
  2. يمنحنا التعبير بدون خوف عن أنفسنا وأفكارنا ومشاعرنا وخبراتنا إحساسًا أكبر بقيمة الذات ويزيد من شجاعتنا. يمكن أيضًا أن يبدأ نقل هذا النوع من الحديث إلى مجموعات الأصدقاء والعائلة والبيئات الرسمية لزيادة الثقة بالنفس والتصرف بشجاعة اكبر.
  3. في بعض الأحيان تسير الأمور على ما يرام لدرجة أن الناس يحاولون السخرية منا. حتى يريدون منا الخضوع بسهولة لرغباتهم . نحتاج أن نقول لا عندما نشعر أن الآخرين يطلبون منا أن نفعل شيئًا يهدر وقتنا وأموالنا. ولا تكترث ابدا لآراء الاخرين أبدًا. فالشخص الشجاع الحقيقي هو الذي لا تهمه اراء الناس طالما اقتنع ان تصرفه سليم جدا.
  4. في الحالات التي يريد فيها الآخرون منك شيئًا معقولًا ولكن ليس لديك الشروط للقيام بذلك، فإن استخدام طريقة التفكير مفيد جدًا. في هذه الطريقة، عبر أولاً عن رضاك ​​واهتمامك بالمقترح ثم تقول إنه ليس لديك حاليًا القوت لقبوله وتنفيذه. يمكن أن تساعدك هذه الطريقة في مجالات أخرى من الحياة، بما في ذلك العمل، وتعتبر مهارة حياتية.

خلاصة الموضوع عن الشجاعة

خلاصة الموضوع ان الشجاعة مهمة في الحياة والمجتمع، ويمكن للحلول المذكورة أعلاه عن الشجاعة أن تساعدك وأن تزيد بشكل كبير من شجاعتك. لكن عليك الانتباه الى أنه لا يمكن اكتساب الشجاعة بين عشية وضحاها بل يتطلب الامر الكثير من الوقت والممارسة ومواجهة المخاوف غير المبررة. 

وإذا كنت لا تزال تشعر بأن لديك مشاكل مع اكتساب صفة الشجاعة وفي اتخاذ السلوكيات الجريئة، يمكنك استخدام الإرشاد النفسي لحلها بأفضل طريقة. في هذا الصدد، فإن الطبيب النفسي على استعداد لتقديم أي استشارة وخطة علاجية فعالة لك ولأي فرد من أحبائك.