من هو مكتشف الإنسولين وكيف إكتشفه


- 12:24
قبل عرض أهم المعلومات عن مكتشف الإنسولين وكيف تمكن من إكتشافه، نعرض اولا نبدة قصيرة عن ما هو الإنسولين؟ وما هو دوره في الجسم عامة، وكيف يتم إفرازه وما مصدر الأنسولين في جسم الإنسان.

ما هو الإنسولين ؟

الإنسولين Insuline هو أحد أهم الهرمونات الطبيعية التي بفرزها جسم الإنسان ولها تأثيرات مختلفة على التمثيل الغذائي ووظائف الجسم الأخرى. ويستخدم الأنسولين اليوم في الطب لعلاج داء السكري، حيث يتوقف الجسم عن إفراز الإنسولين لدى مرضى السكري  .

الأنسولين هو هرمون تفرزه خلايا بيتا في البنكرياس مع مزيج من 51 من الأحماض الأمينية . يُفرز هذا الهرمون في الدم من خلايا بيتا لجزر لانجرهانز ، الموجودة في جزء الغدد الصماء من البنكرياس ، واسم الأنسولين مشتق من الكلمة اللاتينية "إنسولا" التي تعني الجزيرة.

تفرز خلايا بيتا في جزر لانجرهانز الأنسولين على مرحلتين. يتم إطلاق المرحلة الأولى بسرعة استجابةً لارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم ، وتستمر حوالي 10 دقائق. 

المرحلة الثانية هي إطلاق مستدام وبطيء للحويصلات المتكونة حديثًا والتي يتم تشغيلها بشكل مستقل ، وتبلغ ذروتها خلال 2 إلى 3 ساعات. قد يكون انخفاض إفراز الأنسولين في المرحلة الأولى هو أول عيب في خلية بيتا يمكن اكتشافه ويتنبأ بظهور مرض السكري من النوع 2 . و يعد انخفاض الأنسولين المستمر في الجسم عموما من العوامل المستقلة للتنبؤ بمرض السكري الذي يعتبر أحد الأمراض المزمنة التي يمكن التعايش معها بسلام مدى العمر بفضل إكتشاف الإنسولين.

من هو مكتشف الإنسولين

مكتشف الإنسولين  فردريك بانتنغ Frederick Banting
مكتشف الإنسولين الدكتور  فردريك غرانت بانتنغ Frederick Grant Banting 


مكتشف الأنسولين هو الطبيب الكندي فردريك غرانت بانتنغ Frederick Grant Banting، ولد يوم 14 نوفمبر عام 1891م، وأرادت أسرته أن يصبح رجل دين فألحقته بمدرسة اللاهوت، لكنه لم يدم فيها طويلا حيث تركها ليواصل تعليمه العام ويلتحق بجامعة تورنتو ويتخرج في كلية الطب ولم يمهله اندلاع الحرب العالمية الأولي فرصة الافتتاح عيادته، حيث استدعي للخدمة العسكرية وعمل ضابطأ وطبيبا في الجيش الكندي.

كيف اكتشف فردريك غرانت بانتنغ الانسولين 

قصة اكتشاف فردريك غرانت بانتنغ للإنسولين هي قصة مشوقة جدا، فخلال إحدى الغارات خلال  الحرب العالمية الاولى، أصيب فردريك غرانت بانتنغ بجروح خطير نقل يسببها إلى أحد مستشفيات أونتاريو للعلاج، ومنحه الجيش وسام الجندية، لشجاعته، فكان ذلك سببا لمغادرته الخذمة العسكرية.

 فقام  بانتنغ وافتتح عيادته المتواضعة وظل ينتظر المرضي طويلا، ولكنهم لم يأتوا، فاضطر إلى غلق العيادة وتراكمت عليه الديون ولم تكن حياته الأسرية بأسعد حال وتشاءمت منه خطيبته فتركه، ولما وصل إلى أوج إحباطه قرر أن يستعيد حيويته وينهض، واتجه إلى دراسة تجارب أساتذته من جديد، ويبحث عن كنوز الكتب الطبية ليجد مؤلفات قيمة للدكتور الألماني أوسكار منكوفسكي، فبدأت قصة إكتشاف الإنسولين المشوقة:

قصة إكتشاف الانسولين 

قصة إكتشاف الانسولين


 بينما كان فردريك غرانت بانتنغ يطالع احد كتب الدكتور الألماني أوسكار منكوفسكي، استوقفته واقعة رواها الدكتور الذي ألف الكتاب، مفادها أنه أستأصل بنكرياس أحد الكلاب ليرى هل يمكن للكلب أن يعيش بدونه أم لا، ولاحظ أنه  في اليوم التالي من الجراحة ظل الكلب على قيد الحياة وكانت الملاحظة الغريبة أكثر أن بول الكلب تجمعت عليه أعداد هائلة من الذياب. 

التقتط  فردريك بانثينغ  هذه الملاحظة المثيرة وبدأ بتتبعها على نحو جاد عبر سلسلة من التجارب والأختبارات التي أفضت في النهاية إلى اكتشافه الإنسولين، أطلق عليه أنذاك اسم ایلینین، الذي اشتهر بعد ذلك بالإنسولين. 

وفي عام 1922 ، أعلن عن اكتشاف فريدريك بينتينج ومساعده الدكتور تشارلز بيست عقار الأنسولين وقاموا بأول اختبار عقار بشري ناجح. وتقديرا له على هذا الاكتشاف الكبير تم منح  فردريك بانتنغ جائزة نوبل في الطب عام 1922م مناصفة مع الأسكتلندي جون مكاليود الذي كان قد شكل فريق بحثية للعمل في مختيره من أجل تطوير تقنية الإنتاج وتنقية الأنسولين.

واعترافا منه بدور تلميذه ومساعده تشارلز هريرت ليست الذي رافقه في العمل على تطوير الأنسولين لمدة ثمانية أشهر فقد أصر بانتينغ على أن يتقاسم نصيبه في الجائزة مع تلميذه ومساعده الذي كان لا يزال طالبا إذ لم يكن قد تجاوز من العمر 22 ربيعا، وفعل جون مليود الشيء ذاته مع تلميذه ومساعده جيمس يرترام كوليب.

ويعود أهم إنجاز لـ Frederick Banting  إلى اكتشاف عقار الأنسولين والاختبار الأول لهذا الدواء في البشر. مثابرة فردريك غرانت بانتنغ في الحرب ، والتي أظهرت إرادته العظيمة ، ساعدت في تطوير أفكاره لإنتاج الأنسولين إلى الحد الذي يمكن استخدامه للسيطرة على نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري . 


الوفاة المأسوية لمكتشف الانسولين

 واصل فردريك غرانت بانتنغ نشاطه العلمي و أبحاله من خلال مؤسسة تحمل اسمه  وهي مؤسسة بانثينغ، ومقرها مدينة تورينتو، إلى جانب قيامه بتدریس علم وظائف الأعضاء في جامعة غرب انتاریو، وإبان اندلاع الحرب العالمية الثانية انخرط في الخدمة من جديد ضمن صفوف الجيش الكندي برتية رائد، وكانت وفاته في حادث تحطم طائرة فوق نيوفاوندلاند صبيحة يوم 21 فبراير عام 1941م .

إحتفاء عالمي بمكتشف الإنسولين

احتفاءً بمكتشف الإنسولين وباكتشافه العظيم، فقد أعلنت منظمة الصحة العالمية بداية من عام 1991م جعل يوم 14 نوفمبرمن كل سنة والذي يوافق يوم ميلاد فريدريك بانتينغ يوما عالميا المرضى السكري.

وقد أكدت الإحصاءات أنه بفضل إكتشاف الأنسولين أمكن التخفيف من معاناة الملايين من مرضى السكري ومنحهم القدرة على التعايش مع مرضهم لسنوات طويلة.

 وفي تقرير نشرته صحيفة تورينتوستار الكندية بمناسبة الاحتفالية العالمية باليوم العالمي للسكري لهذا العام  ورد فيه:
 «أن هذا الدواء الأعجوبة أزال الهلع من داء السكري، وفك طلاسم المرض الذي احتار في أمره الأطباء قديما، وكان سببا رئيسا في وفاة الملايين من البشر عبر التاريخ».

 وقد تم إطلاق إسمه على مركز بانتينج للترجمة الشفوية في موسغراف هاربور ، كم أُعلن أيضا  أن متحف نيوفاوندلاند ولابرادور سُمي باسمه، كما سميت الحفرة Banting on the Moon على سطح القمر أيضًا باسمه تخليدا لمساهماته الكبيرة في الطب. 

الجوائز التي حصل عليها فردريك غرانت بانتنغ

مكتشف الانسولين في مختبره
مكتشف الانسولين في مختبره

حصل فردريك غرانت بانتنغ على جائزة نوبل للطب 1922. وكان Frederick Banting أصغر فائزة بجائزة نوبل في الطب.  تم تعيين عيد ميلاده  الذي هو يوم 14 نوفمبر ، اليوم العالمي لمرض السكري ، وتم تسمية العديد من المستشفيات والكليلت الطبية باسمه.  وقد حصل أيضًا على عشرات التكريمات والجوائز الأكاديمية الأخرى.


واعتبارًا من نوفمبر 2018 ، لا يزال بانتينج ، الحائز على جائزة نوبل في سن 32 عامًا ، أصغر حائز على جائزة نوبل في العالم في مجال علم وظائف الأعضاء / الطب. وفي نفس العام ، منحت حكومة كندا Banting معاشًا سنويًا  مدى الحياة قدره 7500 دولار لمواصلة عمله.  في عام 1934 ، منحه الملك جورج الخامس وسام فارس .

لقد كان السير فريدريك جرانت بانتينج  عالمًا فذا وطبيبًا ورسامًا وأول من حاز على جائزة نوبل في كندا ، ويُشار إليه كأحد عظماء القرن العشرين  لمساهمته في إنقاد ارواح ملايين البشر باعتباره مكتشفًا للأنسولين وإمكانياته العلاجية العظيمة لمرض السكري . 

من هو أول من حقن بالإنسولين بعد اكتشافه

تاريخيا كان الفتى المريض بالسكري ليونارد تومسون البالغ من العمر 14 سنة أول من حقن بالأنسولين وذلك في الخامس عشر من يناير 1922م، حيث كان على شفا حفرة من الموت لكنه عاش بصحة جيدة بفضل هذا الاكتشاف وعاش حتى الرابعة والخمسين، حيث توفي نتيجة حادث مروري وليس نتيجة مرضه بالسكري.


ما هي أهمية الأنسولين 

 الانسولين هرمون مهم جدا لاستمرار حياة الانسان بشكل طبيعي، وهناك العديد من الحالات التي يكون فيها اضطراب الأنسولين مرضيًا:

داء السكري هو مصطلح عام يشير إلى جميع الحالات التي تتميز بارتفاع نسبة السكر في الدم بسبب اضطراب افراز الانسلوين. ويمكن أن يكون من الأنواع التالية: 
  • النوع 1 - تدمير خلايا بيتا المنتجة للأنسولين في البنكرياس بوساطة المناعة الذاتية ، مما يؤدي إلى نقص الأنسولين المطلق
  • النوع 2 - إما عدم إنتاج الأنسولين بشكل كافٍ بواسطة خلايا بيتا أو مقاومة الأنسولين أو كليهما لأسباب غير مفهومة تمامًا.
هناك ارتباط بين النظام الغذائي ونمط الحياة المستقرة والسمنة والتقدم في العمر ومتلازمة داء السكري . 
تم إثبات السببية في العديد من الكائنات الحية النموذجية بما في ذلك الفئران والقرود ؛ والأهم من ذلك أن الأشخاص غير البدينين يصابون بمرض السكري من النوع 2 بسبب النظام الغذائي ونمط الحياة الخامل وعوامل الخطر غير المعروفة ، على الرغم من أنه من المهم ملاحظة أن هذا قد لا يكون علاقة سببية.

من المحتمل أن تكون هناك قابلية وراثية للإصابة بمرض السكري من النوع 2 في ظل ظروف بيئية معينة.

قصة الانسولين : 


الحياة الشخصية لمكتشف الانسولين 

تزوج فردريك بانتينج مرتين. كان زواجه الأول من السيدة ماريون روبرتسون في عام 1924 ؛ كان لديهم طفل واحد ، إسمه ويليام (1929-1998). ثم انفصلا في عام 1932 وتزوج بانتنج مرة ثانية من السيدة  هنريتا بول في عام 1937. 

في فبراير 1941 ، توفي فردريك  بانتينج متأثرا بجروحه اثر تعرضه لتحطم طائرة لوكهيد إل -14 سوبر إلكترا / هدسون التي كان راكبا فيها ، في ميناء موسغراف ، نيوفاوندلاند . عندما كان بانتينج في طريقه إلى إنجلترا لإجراء اختبارات تشغيلية على بدلة فرانكس للطيران التي طورها زميلهويلبر فرانكس . 

 بعد مغادرة غاندر ، نيوفاوندلاند ، فشل كلا محركي الطائرة.  توفي قائد الطائرة ومساعده على الفور ، لكن بانتينج والطيار الثاني ، الكابتن جوزيف ماكي ، نجا من التأثير الأولي. زتوفي بانتينج متأثرا بجراحه في اليوم التالي. وتم دفن بانتينج الى جانب زوجته في مقبرة ماونت بليزانت في تورنتو.

الهوايات المفضلة لمكتشف الانسولين

طور Banting اهتمامًا بالرسم بدءًا من عام 1921 تقريبًا أثناء وجوده في لندن ، أونتاريو. تم عمل بعض لوحاته الأولى على ظهر الورق المقوى تم الاحتفاظ ببعضها في مكتبه كتراث فني خاص حتى اليوم .

حتى وقت وفاته في عام 1941 ، كان بانتينج أحد أشهر الرسامين الهواة في كندا. واعتبر دينيس ريد ، المدير السابق للمجموعات والأبحاث في معرض الفنون في أونتاريو ، أن أعمال بانتينج  جزء هام من التراث الوطني الذي لا يقدر بثمن.

تم إعلان منزل بانتينج ، منزله السابق الواقع في لندن ، أونتاريو ، كموقع تاريخي وطني لكندا في عام 1997.

جدل كبير حول ميراث فردريك بانتينج
أثناء التصويت لصالح " أعظم الكنديين " في أواخر عام 2003 ، ثار الجدل حول الاستخدام المستقبلي لمزرعة عائلة بانتينج في نيو تيكومسيثالتي تركها إدوارد ، ابن أخ بانتينج الراحل ، لجمعية أونتاريو التاريخية في عام 1998.

 وتركز النزاع على الاستخدام المستقبلي للممتلكات التي تبلغ مساحتها 40 هكتارًا (100 فدان) ومبانيها. في مفاوضات استمرت لمدة عام ، بمساعدة منسق معين من قبل المقاطعة ، عرضت بلدة نيو تيكومسيث مليون دولار لجمعية أونتاريو التاريخية (OHS). 

كانت المدينة تنوي تحويل الممتلكات إلى مؤسسة Sir Frederick Banting Legacy Foundation للحفاظ على الممتلكات والمباني كتراث تاريخي ، وخططت Legacy Foundation لإقامة معسكر للشباب المصابين بمرض السكري. 

وفي اليوم التالي لموعد 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2006 ، وهو الموعد النهائي لتوقيع وزارة الصحة والسلامة المهنية على الاتفاقية ، أعلنت وزارة الصحة والسلامة المهنية أنها باعت العقار لتطوير الإسكان لشركة Solmar Development مقابل أكثر من مليوني دولار،  وهو ما أثار سخطا وجدلا كبيرا في الصحافة الكندية والعالمية.

المراجع: