معنى هجوم سيبراني وأنواع الهجمات السيبرانية


- 12:17
اصبح مصطلح الهجوم السيبراني يتداول حديثا  في وسائل الاعلام  بوتيرة متزايد، فما معنى هجوم سيبراني؟ وما هي انواع الهجمات السيبرانية؟  نقدم لك في ما يلي معنى هجوم سيبراني بالتفصيل، و أشهر الهجمات السيبرانية التي مست العالم، تابع القراءة ..

ماهو الهجوم السيبراني

ماهو الهجوم السيبراني


الهجوم السيبراني  Cyber Attack هو هجوم الكتروني بواسطة  أجهزة الكمبيوتر عبر شبكات الانترنت والاتصالات الرقمية  بهدف تغيير أو تعطيل برامج  أو تدمير معطيات أو سرقة معلومات أو اختراق  انظمة التحكم  والاوامر  بهدف  احداث اضرار في انظمة وبرامج واجهزة الطرف الاخر وتعطيلها عن العمل .  

عموما الهجوم السيبراني أو "الهجوم الإلكتروني" هو أي نوع من الهجوم الاليكتروني  الذي تستهدف أنظمة معلومات الكمبيوتر أو البنية التحتية أو شبكات الكمبيوتر أو الأجهزة  الالكترونية الرقمية للطرف الاخر بنية الاضرار به . 

معنى كلمة ومصطلح سيبراني

كلمة السيبراني جاءت من الكلمة الانجليزية Cyber الذي يعني شبكات الانترنت وشبكات الاتصال والمعلومات وأنظمة التحكّم الرقمية،  ومنها  جاء مصطلح الهجوم السيبراني  Cyber Attack  الذي يعني الهجوم الالكتروني عبر شبكات الانترنت وغيرها من شبكات الاتصال باستخدام الحواسب والاجهزة الرقمية .

من اين تأتي التهديدات السيبرانية 

يكون المهاجم  في الغالب  شخص أو مجموعة  أشخاص أو منظمة ، ويمكن أن تكون الهجمات السيبرانية  جزءًا من الحرب الإلكترونية  بين الدول أو الإرهاب الإلكتروني .

واليوت يتم  استخدام الهجوم الإلكتروني من قِبل دول ذات سيادة أو أفراد أو مجموعات أو مجتمع أو منظمات أو حتى عصابات، وقد تنشأ هذه الهجمات الإلكترونية (السيبرانية) من مصدر مجهول.

قد يسرق الهجوم السيبراني هدفًا محددًا أو يغيره أو يدمره عن طريق اختراق نظام حساس.  يمكن أن تتراوح الهجمات الإلكترونية بين تثبيت برامج التجسس على جهاز كمبيوتر شخصي ومحاولة تدمير البنية التحتية لدول بأكملها. يسعى الخبراء القانونيون إلى قصر استخدام المصطلح على الحوادث التي تسبب أضرارًا جسدية و بنيوية وتجهيزية ، وتمييزه عن خروقات واختراقات البيانات الروتينية وأنشطة القرصنة الأوسع نطاقًا.

أنواع الهجمات السيبرانية

توجد عدة أنواع و طرق للهجوم  السيبراني ، وهذه القائمة تحددها من الأكثر ضررًا إلى الأكثر خطورة:

الاختراق  : 

الهجمات لتغير المعطيات أو محو معلومات، أو هجمات الحرمان من الخدمة ... هذا النوع عموما  سهل التنفيد وعادة لا يسبب الا القليل من الضرر.

 التجسس:

باستخدام أحصنة طروادة و برامج التجسس بهذف سرقة المعلومات السرية التي لم يتم تأمينها بشكل صحيح يمكن أن يتم اعتراضها ايضا وقرصنتها.

وقف المعدات أو تخريبها :

 يستهدف هذا النوع من الهجوم الأنشطة العسكرية التي تستخدم أجهزة الكمبيوتر والأقمار الصناعية لتنسيق وسائل الدفاع. يمكن اعتراض الأوامر والاتصالات أو تغييرها ، مما يعرض القوات للخطر .

الهجمات السيبرانية على البنى التحتية الحساسة  : 

تهدف هذه الهجمات السيبرانية لتعطيل محطات الطاقة وتوزيع المياه وأنابيب النفط  والاتصالات ووسائل النقل والمستشفيات  وغيرها من البنى التحتية الحساسة.

أشهر الهجمات السيبرانية التي مست العالم

الهجمات السيبرانية


في يوم 27 أبريل 2007، عانت إستونيا من الهجمات السيبرانية عطلت الخدمات العمومية و أصبحت جل مؤسسات الدولة  مشلولة تمامًا. وفقًا للحكومة الأمريكية ، كانت روسيا هي التي شنت هذا الهجوم الذي لم يدم طويلًا . كان هذا الهجوم رد فعل الروس على قرار الحكومة الإستونية بفك تمثال الجندي السوفياتي حتى ذلك الحين في قلب العاصمة تالين  .

في تشرين الأول (أكتوبر) 2007 ، هاجم فيروس إسرائيلي أنظمة الدفاع أرض-جو السورية مما جعلها معطلة من أجل توفير مزيد من الأمن لقاذفات القنابل الإسرائيلية أثناء هجومها على المفاعل النووي السوري.

في عام 2008 ، أثناء حرب أوسيتيا الجنوبية ، انخرط الجيش الجورجي والجيش الروسي في حرب سيبرانية أسفرت عن اختراق العديد من المواقع الرسمية للحكومة الجورجية التي كان هدفها زعزعة الاستقرار البلاد نفسيا. الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي . في بعض المواقع ، تم استبدال صورته الرسمية بصورة أدولف هتلر.

في عام 2009 ، حدثت هجمات رفض الخدمة ضد المواقع الحكومية والمالية ووسائل الإعلام الكورية الجنوبية والولايات المتحدة 13 .

في سبتمبر 2010 ، إيران تعرضت لهجوم  سيبراني خطير بواسطة  دودة الكمبيوتر ستكسنت ، وكان الغرض منها أن تصيب أنظمة منشأة نطنز للطاقة النووية و محطة بوشهر للطاقة النووية . تم تدمير ما لا يقل عن خمس أجهزة الطرد المركزي الإيرانية ، مما أدى إلى إبطاء تطوير محطة الطاقة النووية المدنية في إيران لمدة عام. وفقا ل موسكو ، هذا الهجوم السيبراني كان مصدره  إسرائيل و الولايات المتحدة  .

في عام 2011 ، نجح فيروس تم إدخاله إلى قاعدة نيفادا الجوية في إصابة نقاط تفتيش الطائرات الأمريكية بدون طيار المنتشرة في أفغانستان  وتم تعطيلها بالكامل لمدة قصيرة.

في أغسطس 2012 ، تم استهداف شركة النفط السعودية أرامكو وشركة الغاز الرباعي راس غاز من قبل فيروس كمبيوتر الذي عطّل حوالي 30 ألف جهاز كمبيوتر لشركة أرامكو. وفقًا لوزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا ، فإن هذا "ربما يكون الهجوم الأكثر تدميراً الذي شهده القطاع الخاص على الإطلاق" ، معتقدًا أن هناك الآن خطر "الإنترنت - بيرل هاربور  " ، مما يجعل الفضاء السيبراني "ساحة معركة المستقبل".

في نهاية سبتمبر 2012 ، تعرضت ستة بنوك أمريكية كبرى لهجوم سيبراني من قبل مجموعة من المتسللين وقد اتهم الأمريكيون إيران  بالوقوف وراء هذه الهجمات.