-->

كيفية استغلال الوقت الضائع و وقت الفراغ وتنظيمه


- 01:54
لاشك ان معظم الناس يجدون مشكلة في كيفية تنظيم القوقت وغالبا ما يستغلون وقتهم الفارغ والضائع في الامور التافهة، وفي احسن الاحوال يستغلون وقت الفراغ لديهم في تنفيد بعض الامور السهلة، وربما انت ايضا ربما تقضي وقت فراغك في الامور التافهة او في احسن الاحول تقوم خلال وقتك الفارغ بالأسهل من مهام وامور يومك؟.

وكثيرا ما تحتار العديد من الناس في بداية كل يوم  عن الوقت الفارغ والضائع وكيفية تنظيمه والاستفادة منه، وتتساءل هل تبدأ بالامور الأكثر سهولة ثم باقي المهام  الصعبة؟ أم تبدأ بالامور الصعبة و الأكثر أهمية اولا والتي بطبيعة الحال قد تستلزم الكثير من الوقت والجهد و التركيز من اجل تنفيدها؟. في هذه المقالة اليك كيفية استغلال الوقت الضائع وتنظيمه وكيفية الاستفادة من وقت الفراغ لديك الى اقصى حد ممكن.

كيفية استغلال الوقت الضائع وتنظيمه وكذلك وقت الفراغ

كيفية استغلال الوقت الضائع و وقت الفراغ وتنظيمه


قبل شرح كيفية استغلال الوقت الضائع ووقت الفراغ ووتنظيمهما لابد من الاشارة في هذا الصدد الى ملخص الى كتاب قد يساعدك كثيرا في تنظيم ليس وقت الفراغ الخاص بك فحسب، بل وقتك بصفة عامة والاستفادة منه بافضل طريقة، وهذا الكتاب هو كتاب لبراين ترايسي عنوانه غريب Eat That Frog ،  أي "كل ذلك الضفدع"  وتوجد للكتاب نسخة مترجمة الى العربية تحت عنوان: ابدأ بالأهم ولو كان صعباً.

ولقد تم تفييم هذا الكتاب بأربعة نجوم على منصة good reads وهو من أكثر الكتب شهرة فى مجال إدارة الوقت وترتيب الأولويات فهو يحوي إحدى وعشرون فكرة تساعدك على التخلص من المماطلة و التسويف و خلق عادة الإنجاز وتحقيق الأهداف وكيفية الاستفادة من وقت الفراغ والوقت الضائع بأفضل طريقة.

و قد إستلهم المؤلف فكرة وعنوان كتابه من مقولة فلسفية سمعها تقول "إذا بدأت يومك بأكل ضفدع حي فكن راضي طوال اليوم لأنك لن تصادف في يومك ما هو أسوأ من ذلك"

و الضفدع في هذه المقولة هو رمز او كناية عن المهام الكبيرة  والامور التي تبدو لك صعبة جدا في الحياة. إقرأ أيضا: قانون الجهد المهدور ..سر من أسرار النجاح.

خلاصة كتاب (ابدأ بالأهم ولو كان صعباً) لتنظيم الوقت:

كيفية تنظيم الوقت

مفتاح النجاح و التميز يكمن في استغلال الوقت بذكاء وذلك بالتركيز بشكل واعي ومنفرد على أهم مهامك وأداءها اولا بأقوى طاقة وافضل جودة لديك ثم الانصراف للامور البسيطة.

يمكن للشخص العادي أن يتفوق على الشخص النابغ إذا كانت لديه عادة تنظيم الوقت و البدء بالأولويات  الصعبة وإنجاز المهام والامور  الأصعب سواء خلال وقت فراغه او وقته الضائع وقته المتاح بصفة عامة.

كتابة الافكار على الورق لإن كتابة أهدافك و جعلها شيء ملموس أمام عينيك وتحديد موعد لانتهاء منها  وتقسيمها لمهام منفردة والقيام بتنفيذ تلك المهام واحدة تلو الاخرى بحسب الأهمية يكسر حاجز البدء.

التخطيط المسبق يوفر عليك الكثير من الوقت فى التفكير و كذلك يزيد من إنتاجك بمعدل 25% أو أكثر بمجرد تطبيقه من اليوم الأول.

قاعدة 20/80 أو (مبدأ باريتو) و هي أحدى أشهر قواعد إدراة الوقت وتنظيمه وليس وقت الفراغ والضائع فحسب، وتفيد أن القليل من مهامك اليومية هي الأكثر أهمية وذات التأثير الفعال على حياتك و إذا قمت بتفيذ تلك المهام المهمة ستكون قد حققتت أكبر نتائجك المطلوبة.

مقاومة اغراء البدء بالأسهل والأقل أهمية فالأشخاص الأكثر تاثير وإنتاجية يلزمون أنفسهم بالبدء بالأكثر أهمية قبل كل شىء و الأشخاص الفاشلون على النقيض تماماً لذلك يضيع وقتهم هباءا.

النتائج المحصلة على المدى البعيد، من هذه الطريقة في تنظيم الوقت، هي شيء باهر ومحفز للانسان كي يبذل المزيد الجهد لتحقيق مزيد من النائج الباهرة في حياته بدل استغلال كل وقت فراغه و وقته الضائع في التسلية فقط والامور التافهة.