خطوات أساسية للقضاء على الكسل و الخمول و التسويف في حياتك


- 16:54
الكثير من الناس  يحتارون في قرارة أنفسهم حول كيف يمكنهم التغلب على مشكلة الكسل والتسويف في حياتهم ؟  إذا كنت أحد هؤلاء، فإليك أهم القواعد والخطوات الاساسية  للتخلص من مشكلة الكسل و التسويف و التأجيل للاعمال و المشاريع التي تقرر تنفيدها في حياتك سواء الاسرية و العملية .

وبعد تطبيقك لهذه الخطوات الاساسية والقواعد ستجد نفسك تتحول من شخص يعتريه الكسل و يسوّف كل الاعمال التي يقرر تنفيدها الى شخص متحفز لتنفد كل ما يريده و يقرره، فالتسويف كمشكلة تناولها علماء نفس كثيرون وأنتهوا الى خلاصات كثيرة، أهمها أن الكسل سببه  التربية والبيئة والثقافة الاجتماعية والعادات في الغالب، وليس رغبة الانسان في الراحة فقط.

 والان  إليك اهم الخطوات الاساسية للقضاء على الكسل و الخمول و التسويف  في حياتك سواء في البيت او في العمل.


✓ الخطوة الاولى: إستحضار القيمة  
يجب دائما إستحضار قيمة الشيء الذي ترغب في انجازه في عقلك وهذه خطوة في منتهى الاهمية لان استحضار القيمة نوع من التحفيز بينما نجد اغلب الكسل والتأجيل والتسويف يكون بسبب ان الشخص يسهوا عن استحضار قيمة المشروع  في عقله أو لا يعرف ولا يدرك قيمة المشروع أو الهدف،  لكن عندما تدرك وتستحضر في عقلك قيمة الشيء الذي ترغب في تنفيده،  فإن عقلك الباطني يولد الطاقة النفسية الدافعة ويناضل كي يصبح المشروع او الهدف حقيقة على ارض الواقع .
✓ الخطوة الثانية: التوقف عن التمني  
في بعض الحالات يكون سبب سيطرة الكسل والتسويف على الشخص هي لغة التمني  والتي تؤدي في الغالب الى سيطرة الكسل على الشخص، حيث يوجد بعض الناس يشحنون انفسهم  بالكسل من حيث لا يشعرون بكثرة الاماني  وطريقة حياتهم هي كذلك.

 لكن الامر السعيد في هذه المسألة أنه يوجد حل، و الحل هو تدريب النفس على  التفكير العملي  و الابتعاد عن تفكير  الاماني، كيف ؟  التفكير العملي يجعل صاحبه  اكثر جدية وحماس و رغبة في التنفيد، بمعنى لو فكرت وقلت مثلا : كم اتمنى  أن ينقص وزني .. فهذا تفكير أشبه بالامنية العابرة وسيتعامل معه عقلك ككل الامنيات السابقة التي لم و لن تحقق.

لكن  لو قلت مثلا : سأجهز العدة اللازمة اليوم لممارسة رياضة الجري في الحديقة من اجل انقاص زوني. فهذا تفكير عملي يجعل عقلك يتعامل مع الامر أنه جدي و يحفزك ويدفعلك لا شعوريا للتنفيد، وقس الامر على جميع الامور الاخرى في الحياة، وهذا هو الفرق بين التفكير العملي وتفكير الاماني .
✓ الخطوة الثالثة: البدء بالأسهل 
 لكي لا يعتريك الكسل عندما تقرر تنفيد أي عمل جديد، مهما كان، فإبدأ دائما بالجزء الاسهل، لأن التنفيد السليم للجزء السهل، سيدفع عقلك لا شعوريا للاستمرر في اتمام العمل و تنفيد الباقي،  بخلاف لو انك بدأت التنفيد بالجزء الصعب لانك ستستشعر بعض الصعوبة لا محالة، و بمجرد ان تستشعر تلك الصعوبة في البداية حتى ينفر عقلك من الامر و يعتريك الكسل بايحاء من عقلك ثم تسقط في فخ تسويف تنفيد هذا العمل الى ما لا نهاية.

 إذن إذا قررت تنفيد أي عمل او مشروع إبدأ دائما بالجانب أو الجزء السهل منه و ما إن يعيش عقلك تجربة التنفيد بسهولة حتى يدفعك بشكل عفوي لاتمام باقي العمل بسلاسة و تحدي، مع الشعورك بالرغبة في عدم  ترك هذا  العمل او المشروع غير مكتمل .

✓ الخطوة الرابعة: التغذية العلمية 
 قبل أن نكون إنتهينا من أهم الخطوات والقواعد الاساسية للقضاء على الكسل و الخمول و التسويف في حياتك، يجب الاشارة الى دور سوء التغذية  في حصول الكسل و الخمول، و لا نقصد هنا بسوء التغذية نقص كمية الغذاء،  بل عدم  تنويع  و توازن الغذاء ما يمنع حصول الجسم على حاجيته الاساسية من العناصر الغذائية  المهمة لتوليد الطاقة والنشاط الذهني والعظلي معا.

 وهنا يجب التشديد على الحرص على التغذية العلمية لحصول الجسم على  العناصر الغذائية الاساسية كالبروتينات و الكاربوهيدرات و الفيتامينات و الاملاح المعدنية اللازمة لتوليد الطاقة  اللازمة للنشاط الذهني والبدني .

كما أن التغذية الصحية تساعد على إنتاج وإطلاق هرمون الدوبامين في الجهاز العصبي، وهي المادة المسؤولة عن الإحساس بالسرور والرغبة في الانجاز، وكلما زاد إفراز الدوبامين زاد الإحساس بالرضا، وبهذه الزيادة تنشأ حالة من القبول والتي بدورها تؤدي إلى تقليل الشعور بالكسل والتسويف.


و الان عزيزي القارئ لا تكتفي بقراءة الموضوع واغلاق الصفحة، بل أشرع   في تطبيق هذه الخطوات الاساسية في حياتك  اليومية  على أي عمل أو مشروع او هذف تتمنى تحقيقه، أو كنت قد أجلته من قبل، و سوف ترى الفرق و النتيجة المدهلة .