Show Mobile Navigation

كيف تتخلص من العزلة الاجتماعية وتصبح إنسان إجتماعي

 هل تسأءلت يوما لماذا يبدوا  بعض الناس واثقين من أنفسهم  و أكثر إجتماعيين في حين يبدوا البعض خجولين غير واثقين من أنفسهم و منعزلين و غير اجتماعيين ، إن الحقيقة هي أن كل إنسان هو اجتماعي بالفطرة ، لأن الحياة الاجتماعية هي  طبيعة الإنسان البشري الذي لا يستطيع العيش معتمدا على نفسه في كل شيء  الى الابد ، لكن يختلف الناس في درجة ثقتهم بأنفسهم و في اجتماعيتهم و قد يكون ذلك  بسبب نوع التربيته و المحيط الاجتماعي ، لكن أن تتخلص من العزلة الاجتماعية   وتصبح إنسان إجتماعي هو أمر قابل للتعلم و التحقيق . أليك أهم الخطوات الاساسية  لتعرف  كيف تتخلص من العزلة الاجتماعية  وتصبح إنسان إجتماعي بالتالي ترفع  من جودة حياتك مع الآخرين.

إنسان إجتماعي

لا تقارن نفسك بأحد 

كي تتخلص من العزلة الاجتماعية ، أهم خطوة هي ألا تقارن نفسك بأحد و أن  تتقبل أن الناس جميعا، بما فيهم أنت، وبغض النظر عن مظهرهم الخارجي، أن كل واحد منهم لديه صفات إيجابية و أخرى سلبية. عليك أن تعرف أن الفارق بين من يثق بنفسه ومن لا يثق بنفسه هو النطرة التي لديهم اتجاه نفسه . فالإنسان الاجتماعي والذي يثق بنفسه يركز على الصفات الإيجابية التي فيه، عكس الإنسان الأقل اجتماعيا والأقل ثقة بالنفس، فهو ينظر إلى الجوانب الضعيفة التي فيه فقط.

توقف غن التفكير السلبي 

أنك حين  تستمر في التفكير السلبي  والاعتقاد أنك إنسان غير اجتماعي و أن غير اكثر اجتماعي منك ، فهذا أمر سيئ وسيزيد من عزلتك ونفورك من الآخرين. إن أول ما عليك فعله هو التوقف والابتعاد عن هذه الأفكار السلبية ، والتوقف أيضا عن انتقاد نفسك و صرفاتك باستمرار.

الناس الاخيار اكثر من الاشرار 

تذكر دائما أن الإنسان السليم هو مساعدة و لطيف بطبعه، رغم وجود الكثير من الناس الاشرار والحقودين ، يوجد الكثير من الناس الطيبين والمحبين  والمتعاونين مع غيرهم ، هذا الاعتقاد سيجعلك تتطلع للتعرف على الناس بتلقائية بدل الانعزال عنهم والوحدانية.

توقف عن الاعتقاد ان الاخرين افضل منك 

توقف عن الاعتقاد أو التفكير بأن الاخرين سيسخرون منك ، كلما فكرت بهذه الطريقة إلا وتعززت فكرتك أنك غير قادر على الانسجام مع الناس . تذكر أن نظرة الغير لك تعتمد على نظرتك لنفسك. إن كنت تريد أن تكون اجتماعيا فعليك أن تبدأ بتغيير طريقة تفكيرك من خلال الاعتقاد أنك انسان  اجتماعي و اثق من نفسه وبمقدورك أن تصبح اجتماعيا أكثر.

توقف عن انتقاد أفعالك

الإكثار من انتقاد  وتحليل أفعالك السابقة وطريقة كلامك سيمنعك من التمتع بالتفاعل الاجتماعي. رغم أن هذا قد يبدو صعبا، لكن عليك التوقف عن توقع ما سيحدث خلال تفاعلاتك الاجتماعية وكيف ستكون قبل وقوعها، وتحليلها أو تذكرها بعد وقوعها.

توقف عن الاعتقاد أنك مرَاقب

توقف عن الشعور أنك  تحت اانظار الاخرين  وأن الكل يترقب أفعالك وطريقة كلامك لكي ينتقدونها. هذا الاعتقاد الخاطئ هو ما تجعل بعض الاشخاص يعيشون في عزلة اجتماعية و الشعور بعدم الارتياح أمام الآخرين.
لكن هذا لا يعني أن عليك أن تشعر أنك إنسان غير مهم، بل العكس، أي أنه يجب عدم إعطاء أهمية مبالغة فيها لما يظنه غيرك عنك، لأن الإنسان هو أسوء ناقد لنفسه، وأن الآخرين مشغولون بأمور أخرى بدل انتقادك باستمرار.
اعلم أن الجميع يشعر بنفس الطريقة التي تشعر بها أنت تماما، فحتى الناس الأكثر اجتماعية يقلقون حيال إحراج أنفسهم، لكن الفرق الوحيد أنهم اختاروا المجازفة والتمتع بأنفسهم بدلا من القلق حول رأي الآخرين وكيف سيكون رد فعلهم.

تدرب على الانفتاح 

مثل أي شيء آخر، أن تتخلص من العزلة الاجتماعية ، قد يتطلب منك التدرب على الانفتاح وكسر حاجز الخوف و الخجل  وذلك بإجبار نفسك على التعامل مع الآخرين على أساس منتظم. قم بقضاء وقت الفراغ مع من تحب من أقاربك أو أصدقائك إذا أمكن، إن كنت من الناس الذين يقضون وقت فراغهم في إحدى الهوايات وحدهم، ففكر في مشاركة  صديق لك  المرة القادمة.
عليك بقبول الدعوة عندما يعرض عليك أحد القدوم لحفل أو لعشاء أو غير ذلك، كما تجنب الأعذار الغير الصادقة التي تستخدم لتجنب الحضور فقط.

  إحرص على التفاؤل و الايجابية 

الجميع يريد ويفضل أن يكون حول الناس المتفائلة والسعيدة، حتى وإن لم تكن في مزاج جيد، فعليك على الأقل أن تتصرف بشكل إيجابي مع غيرك، مثلا إن سألك أحد عن حياتك، فلا تروي له ما تعانيه من مشاكل، بل ركز على الجانب الجيد من حياتك لترويه.
أن تجعل حياتك تبدو جيدة، سيثير هذا اهتمام الناس وسيريدون سماع المزيد عنك.

   إهتم بالاخرين 

إذا كنت ترغب في إثارة اهتمام الآخرين حولك، فعليك بإظهار الاهتمام لهم أيضا، عليك بالاستماع لما يقولونه وتجنب التصرفات التي تدل إلى عدم الاهتمام كالعمل على الهاتف أو إكثار النظر من حولك وأنت في محادثة مع أحد، هذه الأفعال تشير إلى أنك غير مهتم في الشخص وفي كلامه.

  أتقن لغة الجسد

إذا كنت في حفلة أو مكان عام، وضعيتك ستشكل رسالة للآخرين، إذا كنت ترغب في أن يتقرب إليك الآخرون فعليك بتجنب الوقوف وحيدا في الزاوية، طي الذراعين أو العمل على الهاتف. عليك باتصال العينين المباشر والابتسام في وجوه الآخرين لتظهر على أنك إنسان ودي ومنفتح، كما أنك ستبدو أكثر جاذبية عندما تبتسم.

  إتخد المبادرة 

إذا كنت تنتظر من الآخرين فقط أن يأتوا عندك للتعرف والتحدث إليك أو لدعوتك… فأنت تهدر وقتك لا أكثر.
العلاقات الإنسانية مبنية على الجهد المتبادل، إذا كنت تريد أن تبرهن للآخرين أنك تقدر صداقتهم فعليك بأخذ المبادة والتحدث إلهم قبل أن يفعلوا هم ذلك.
ابق على اتصال مع أصدقائك حتى ولو كانوا يعيشون خارج مدينتك وذلك بإجراء اتصال هاتفي، رسالة نصية، أو حتى في البريد الإلكتروني.

 استغل أي فرصة للتعرف على أشخاص جدد

أفضل وسيلة لتكوين صداقات جديدة وتوسيع دائرة علاقاتك الاجتماعية هي أن تقول نعم لفرص التعرف على الآخرين. عليك بحضور الندوات والتجمعات، فتح الحديث مع الغرباء ومع من لا تعرف في المقاهي، في الحافلة، في المدرسة، على متن الطائرات، والمهم أيضا أن عليك استغلال الفرصة عندما يعرفك أحد أصدقائك بناس جدد.

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status