Show Mobile Navigation

أضرار الكحول على الجنين و على المرأة الحامل


لا شك أن للكحول مخاطر كثيرة على الصحة للمتعاطي نفسه. إلا أن الخطأ الجسيم الذي تقع فيه المرأة المتعاطية للكحول هو استمرارها في التعاطي وهي حامل، فتجني على طفلها مسببة له عاهات مستديمة، عضوية وسلوكية، سوف يعاني منها الطفل طيلة حياته وهي متلازمة الجنين الكحولي  التي تشتمل على تأخر النمو وعيوب خلقية في الوجه والقلب مع التعرض للإصابة بمزيد من المشكلات في تعلم الكلام ومدى الانتباه واللغة وفرط النشاط أكثر من أطفال النساء اللاتي لم يشربن الكحول.

إن تعرض الجنين للكحول خلال تكونه في رحم أمه هو أحد الأسباب الرئيسية للتخلف العقلي للاطفال في بلدان اوربا و امريكا ؛ وذلك لشيوع تناول الكحول من قبل الحوامل.

أطباء الأطفال والقائمون على مراكز مكافحة الادمان على الكحول  يقدمون النصائح التالية: للمرأة الحامل 

 يجب أن تستشعر الأم عظم المسؤولية التي تتحملها تجاه جنينها منذ لحظة التفكير في الحمل، وأن تبدأ بأخذ الاحتياطات خلال فترة تسبق مشروع الحمل وتمتد خلاله ثم خلال فترة الإرضاع، فتبتعد عن كل ما قد يؤثر على صحتها وصحة جنينها.

 يجب على المرأة التي تتناول الكحول تركه فورا، وأن لا تكون سببا في إصابة جنينها بعاهات بدنية أو نفسية أو سلوكية يعاني منها طيلة عمره.

يجب على الزوج أن يساعد زوجته على ترك الكحول أو أن يجبرها في حالة الإصرار.

 يجب استشارة الطبيب بأسرع ما يمكن عند الشك في أن الطفل يعاني من متلازمة الجنين الكحولي؛ فقد يحد التشخيص المبكر من المشكلات التي تترافق مع متلازمة الكحول الجنيني، بما فيها مشكلات المدرسة وتعاطي المخدرات والمشكلات القانونية في مستقبل حياته.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
د. عبد الحفيظ خوجة
 استشاري في طب المجتمع مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status