فوائد الموز للنوم


- 00:36
إذا كنت تعاني من مشاكل النوم والأرق، فلا بد أن تتعرف على فوائد الموز للنوم، فمن المحتمل أنك حاولت حل مشكلة الأرق وقلة النوم بطرق مختلفة، من تناول الأدوية إلى تغيير نمط الحياة واستخدام بعض العلاجات الطبيعية.

والموز مفيد جدا للتخفيف من الأرق وهو اضطراب تشمل أعراضه التشخيصية صعوبة في النوم وعدم الاستمرار في النوم بشكل طبيعي، وغالبًا ما يؤدي إلى النعاس أثناء النهار والملل والشعور بعدم الراحة والتعب والخمول.

ربما سمعت أن تناول الموز قبل الذهاب إلى الفراش له فوائد ويمكن أن يساعد في علاج الأرق، ولكن هل هذا الادعاء مدعوم علميًا؟ اليوم، توصل بعض الباحثين إلى استنتاج مفاده أن تناول الموز يمكن أن يكون مفيدًا في تخفيف الأرق وتحسين جودة النوم، وسنتحدث عن فوائد الموز للنوم وآثاره الإيجابية في هذا الصدد، تابع القراءة.

فوائد الموز للنوم بالتفصيل

فوائد الموز للنوم
الموز غني بمعدن المغنيسيوم الذي يساعد على النوم


فوائد الموز للنوم كثيرة ومؤكدة طبيا. حيث يحتوي الموز على العديد من العناصر الغذائية التي قد تساعد في تحسين النوم والاسترخاء، بما في ذلك:

1. المغنيسيوم Magnesium

تحتوي ثمرة موز متوسطة الحجم (126 جرامًا) على حوالي 34 مجم من المغنيسيوم، والتي توفر 8٪ من احتياجات الجسم اليومية من هذه المادة.

ومن المؤكد طبيا أن المغنيسيوم يحسن النوم بعدة طرق. أولاً، يساعد هذا المعدن في الحفاظ على دورة يومية طبيعية مرتبطة بساعة الجسم الداخلية وهي مسؤولة عن دورات النوم والاستيقاظ الكافية.

بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أن تناول 500 ملغ من مكملات المغنيسيوم يوميًا يزيد من إنتاج الميلاتونين ويقلل من مستويات الكورتيزول.

كما تعلم، يُعرف الكورتيزول أيضًا باسم هرمون التوتر والميلاتونين هو هرمون يتم إنتاجه أثناء دورة النوم ويساعد الشخص في الحفاظ على نمط نوم صحي. لذلك، يمكن أن يقلل تناول المغنيسيوم من الوقت المطلوب للنوم ويزيد من مدة النوم.

من ناحية أخرى، يرتبط نقص المغنيسيوم في الجسم بنوم قصير جدًا يستمر أقل من 5 ساعات.

من خلال تناول موزة قبل النوم، يمكنك الاستفادة من المغنيسيوم الموجود بها لتحسين النوم. تشمل المصادر الجيدة الأخرى للمغنيسيوم الأفوكادو والمكسرات والبقوليات والحبوب الكاملة.

2. التريبتوفان Tryptophane 

التريبتوفان هو حمض أميني أساسي موجود في الموز، بمعنى آخر، لا يستطيع الجسم إنتاجه بمفرده ويحصل عليه من الأطعمة مثل الموز.

يبدو أن الموز الأطعمة التي تحتوي على التريبتوفان تساعد في تحسين النوم، بما في ذلك زيادة مدة النوم، وصعوبة أقل في النوم، وتقليل الحرمان من النوم أثناء الليل.

قبل دخول التريبتوفان الى الدماغ، يتم تحويل هذا الحمض الأميني إلى السيروتونين، وهو هرمون منظم للنوم يعرف باسم مقدمة الميلاتونين. بمعنى آخر، يحسن التريبتوفان نوعية النوم عن طريق زيادة إنتاج السيروتونين، مما يؤدي إلى زيادة مستويات الميلاتونين.

3. مغذيات أخرى من الموز اساسية للنوم

يحتوي الموز أيضًا على العديد من العناصر الغذائية الأخرى التي قد يكون لها تأثير جيد على تحسين نوعية النوم ، بما في ذلك:

  1. الكربوهيدرات البسيطة: يبدو أن الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات تزيد من خطر دخول التربتوفان إلى الدماغ وتحويله إلى السيروتونين والميلاتونين.
  2. البوتاسيوم: يمكن أن تتداخل مستويات البوتاسيوم المنخفضة مع النوم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم. يمكن أن يكون هذا المعدن فعالًا في تحسين نوعية النوم عن طريق تقليل تقلصات العضلات في الليل.


فوائد صحية للموز في وقت النوم

الموز
الموز فاكهة غنية بالعناصر الغذائية

بالإضافة إلى العديد من العناصر الغذائية التي تساهم في تحسين جودة النوم ، فإن للموز فوائد صحية أخرى مفيدة بشكل غير مباشر في هذا الصدد ، بما في ذلك:

1. تحسين الهضم

الموز غني بالنشا المقاوم، وهو نوع من النشا لا يستطيع الجسم هضمه ولكن تخمره البكتيريا النافعة في الأمعاء ويستخدم كمصدر غذائي أو بروبيوتيك Probiotics  وهي معززات ومتممات غذائية من البكتيريا الحية النافعة أو الخمائر وهي صحية للكائنات الحية.

ينتج عن تخمر النشا المقاوم أحماض دهنية قصيرة السلسلة مثل الزبديات، مما يساعد على تحسين الهضم عن طريق تقليل الالتهاب وتعزيز وظائف الأمعاء.

يبدو أن الأشخاص المصابين بمرض الأمعاء الالتهابي المزمن يعانون من ضعف نوعية النوم. لذلك يخفف الموز من اعراض هذا المرض.

2. الشعور بالشبع

يعتبر الموز مصدرًا غنيًا للبكتين، وهو نوع من الألياف القابلة للذوبان والموجودة بشكل شائع في الفواكه والخضروات، والتي يبدو أنها تمدد الشعور بالشبع عن طريق إبطاء إفراغ المعدة.

لذلك، فإن تناول الموز في الليل قد يقلل من قلة النوم الناتجة عن الشعور بالجوع خلال النوم.


نصائح مفيدة لتحسين جودة النوم

إذا كنت تعاني من مشاكل النوم والأرق وقلة النوم فمن الأفضل الانتباه إلى النصائح والتوصيات التالية:

  1. حاول أن يكون لديك جدول منتظم ومنتظم لوقت نومك واستيقاظك والالتزام به كل ليلة، فهذه الطريقة مفيدة لتحسين جودة النوم وتقليل اضطرابات النوم.
  2. جهِّز البيئة المنزلية للنوم قدر الإمكان. على سبيل المثال: قلل الضوضاء، واضبط درجة الحرارة، واجعل الغرفة مظلمة، واجعل السرير مريحا.
  3. استخدم تقنيات الاسترخاء مثل التنفس اللطيف والتأمل واليوجا قبل النوم، وتجنب مشاهدة التلفزيون والجوال والحاسوب وكل الشاشات ذات الاشعة مباشرة قبل النوم. وكل هذه  الطرق فعالة وغير مكلفة لتحسين جودة النوم وعلاج الأرق العادي.
  4. تجنب الكحوليات والكافيين قبل النوم لأن كلاهما منبهات قد تتداخل مع محفزات النوم وتقلل من مستويات الميلاتونين.
  5. تمرن في بداية اليوم. من المؤكد أن التمرينات الرياضية بالنهار لها تأثير جيد على تحسين النوم وعلاج الأرق، لكن يجب عليك تجنب التمارين الليلية لأنه يمكن أن تسبب اضطرابات النوم لدى بعض الأشخاص.

يمكنك التعليق بكل حرية