لماذا لا يمكننا دغدغة أنفسنا ؟


- 03:33
الدغدغة Tickling من الأشياء الممتعة والمضحكة التي يفعلها الكثير منا عندما نلعب مع الاطفال او الأصدقاء أو نمزح مع أفراد العائلة لإضحاك الآخرين ، لكن لا بد أنك لاحظت أننا لا نستطيع أن نجعل أنفسنا نضحك من خلال الدغدغة . في الواقع هذا لا يروق لنا ولكن ما السبب؟

لماذا لا يمكننا دغدغة أنفسنا؟

الدغدغة


الإجابة السريعة والعامة على هذا السؤال هي أن ما هو غير متوقع من العوامل الرئيسية  يلعب دورًا في الشعور بالمؤثرات، ولا يمكننا التأثير على أنفسنا  بالدغدغة لأننا نتوقع حدوثها بالفعل.

اما للإجابة الكاملة على هذا السؤال ، نحتاج إلى التحدث قليلاً عن الجسم ونظام الإشارات في الدماغ والعضلات.

الجهاز الحركي هو النظام الذي تمتلكه معظم الحيوانات وكذلك البشر في أجسامهم ، ويتكون من عضلاتنا ودماغنا وهو العامل الذي يسمح لنا بالحركة.

عندما نتحرك ، يرسل الدماغ برنامجًا إلى العضلات عن طريق إرسال إشارات كهربائية وبمساعدة الأعصاب المنتشرة مثل الأسلاك في جميع أنحاء الجسم.

يخبر البرنامج العضلات متى وكيف تتحرك وماذا تتوقع بعد الحركة.

لدينا الحواس الخمس للبصر والشم والتذوق واللمس والسمع ، ويتنبأ البرنامج الذي يرسله الدماغ إلى العضلات كيف تتغير هذه الحواس وتشعر بها بعد كل حركة معينة.

عندما نريد دغدغة أنفسنا ، يرسل دماغنا عبر الأعصاب برنامجًا يخبر عضلات اليد أن تدغدغ ويخبر العضلات الأخرى بأنها ستتعرض للدغدغة.

بينما عندما يدغدغنا شخص آخر ، لا تتلقى عضلاتنا مثل هذا البرنامج من الدماغ ، ولهذا السبب نتفاجأ ونشعر بالدغدغة.

لا يمكننا دغدغة أنفسنا لأن الدماغ دائمًا يتقدم بخطوة ويخبر الحواس والعضلات بما يمكن توقعه ، لذلك لن نتفاجأ!

ومن حسن الحظ ان لعدم قدرتنا على دغدغة أنفسنا فائدة اجتماعية مهمة، وهي أن الدغدغة هي إحدى طرق السعادة والاستمتاع مع الآخرين  خصوصا مع الاطفال ، بينما إذا استطعنا أن ندغدغ انفسنا بانفسنا والاستمتاع بذلك فقد نستغني عن الترفيه الجماعي والآخرين .

أنواع الدغدغة

دغدغة طفل الاطفال


بشكل عام ، يعد الإحساس بالدغدغة علامة مهمة تخبرنا أن شخصًا ما أو شيئًا ما قد لمس جسدنا.

يوجد بشكل عام نوعان من الدغدغة:

  • دغدغة جيدة: مثل عندما يدغدغتنا احد افراد العائلة أو الأصدقاء او دغدغة الاطفال وهم يضحكون،عموماالدغدغة الجيدة تجعلنا نشعر بالسعادة وتجعلنا نضحك ونستمتع..
  • دغدغة سيئة: مثل عندما تمشي حشرة على الجسم وتجعلنا نشعر بالسوء وشعور غير مريح، وهي مفيدة ايضا للانسان لانها تجنبه التعرض لسموم الحشارات الضارة.

فوائد الدغدغة في حياة الانسان تطوريا

لمئات الآلاف من السنين ، منذ ان وطأت أقدام البشر كوكب الأرض ، كانوا على دراية بالدغدغة ، وهذا الشعور جلب لهم فوائد للبقاء.

ومن مزايا الدغدغة أننا نعلم في الوقت المناسب وجود حشرة أو مخلوق آخر يمشي على أجسادنا وقد يشكل خطرا علينا لأن جسم الإنسان مغطى بشعر صغير يمشي عليه الحشرات. يجعله يشعر بالدغدغة (سيء وغير سارة).

بمعنى آخر ، سرعان ما يلاحظ الأشخاص بفعل الدغدغة وجود الحشرة تمشي على أجسادهم ويمكن أن يقتلها قبل اللدغة ويكون في مأمن من سم الحشرات الخطيرة. نتيجة لذلك ، عانى هؤلاء الأشخاص تاريخياً من لدغات قاتلة أقل وعاشوا أطول من غيرهم ، مما أدى إلى إنجاب المزيد من الأطفال ، الذين ورثوا ميزة الشعور بالدغدغة اكثر.

لذلك ، يمكن القول إن البشر أصبحوا أكثر دغدغة في فترة تطورهم بسبب الفوائد التي تعود عليهم ، حتى يكونوا في مأمن من الأخطار بمساعدة هذه الميزة.

هل تشعر الحيوانت بالدغدغة مثل الانسان

دغدغة الحيوانات


لا يقتصر الشعور الدغدغة على البشر فقط ، فبعض الحيوانات  أيضًا يمكنها الشعور بالدغدغة مثل القطط والفئران، بل هناك حيوانتا اخرى تقوم بدغدغة بعضها البعض على سبيل المثال يصدر الشمبانزي صوتًا  عندما يلعبون ويدغدغ بعضهم البعض. لا يعني هذا الصوت أن الحيوان متعب اومنزعج ، ولكن إنه يعني أنه يريد  المزيد من اللعب والاستمتاع بالدغدغة.