قصة قصيرة عن التوكل على لله والعبرة منها


- 21:19
التوكل على الله
قصة قصيرة جميلة عن التوكل على لله والعبرة منها


إن التوكل على الله سبحانه وتعالى، من أعظم الأسباب التي يستجلب بها الرزق، وهو ثمرة الإيمان الصادق بالله عز وجل. وكلما كان إيمان المؤمن أقوى، كانت ثقته بالله أكثر قوة. 

إن من يؤمن بوجود الله وبقدرته ورحمته، فعليه أن يعلم يقينًا أن الله يعلم كل شيء وله سلطان على كل شيء، وأن رحمته ورعايته سبحانه وتعالى لعباده المخلصين موعودة.

ونقدم في ما يلي قصة قصيرة عن التوكل على الله والعبرة منها، وهي قصة معبرة، نرجو ان تنال اعجابك وتستفيد منها، قراءة ممتعة:

قصة قصيرة عن التوكل على لله

كان رجل فقير يعيش في قرية صغيرة، وكان كلما استيقظ في الصباح يذهب الى عمله وهو يقول: توكلت على الله، وكان كل أسبوع يذهب الى السوق متوكلا على الله، وهو يحمل على كتفه كيسا من الجوز لبيعه في السوق.

وقد كان في الكيس ثقب صغير بأسفله، وفي رحلة الرجل الفقير كل أسبوع كان يصل الى  السوق القريب من القرية وقد فقد بعض الحبات من الجوز في الطريق المحاذي لبيته.

ولم يكن يعلم الفقير بأمر الثقب في كيسه، وكان دائما يصل الى السوق دون ان يلاحظ أنه فقد بعض الجوز في الطريق الذي كان يسلكه بمفرده من البيت الى السوق كل أسبوع.

ومن شدة تركيز الرجل الفقير في عمله، وتعاقب الفصول عليه صيفا وشتاء وربيعا وخريفا، بدأ الطريق الذي يعبر منه محاطا بأشجار الجوز، لقد تحول الطريق إلى حدائق غنَّاء، وتحول الفقير إلى بائع ثري للجوز، لقد امتلك الأشجار التي نمت على حواشي الطريق كلها، ولكنه لم يستطيع تفسير من قام بزراعة تلك الأشجار.

العبرة من القصة

العبرة من هذه القصة أن فضل التوكل على الله عظيم من حيث لا يدرك المؤمن، فمن توكل على الله كفاه،  (وَعَلَى اللَّـهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ)، وأننا قد نفعل أشياءً رائعة ونحن لا ندرك كم هي النتيجة ستكون رائعة أيضا بإذن الله، وهناك ما نعتقد أنها أعمال شاقة ولكن لا ندرك ثمارها إلا بعد مرور السنين فنكتشف ما كان يكمن فيها من الخير الوفير بفضل الله تعالى.

إن الله يحب المتوكلين

نجد في القرآن الكريم أن الله يحب من يتوكل عليه، قال تعالى: (فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين) سورة آل عمران،  وأيضا في سورة إبراهيم يقول تعالى: (وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ).

وقد جاء في الحديث النبوي الشريف أيضا، حول التوكل على الله، بإسناد صحيح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «لَوْ أَنَّكُمْ تَتوَكَّلُونَ عَلَى اللَّهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ، لَرَزَقَكُمْ كَمَا يَرْزُقُ الطَّيْرَ، تَغْدُو خِمَاصًا، وَتَرُوحُ بِطَانًا» رواه الإمام أحمد والترمذي.

و قد اشتمل هذا الحديث النبوي الشرف على ألفاظ شرعية تتعلق بالرزق والتوكل على الله تعالى، وربط بين الرزق والتوكل على الله، ونجد ما يشهد على ذلك في القران الكريم، فقد قال الله تعالى: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (٢) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا).