Show Mobile Navigation

الطريقة الصحيحة للتعامل مع شغب الاطفال

يعتبر التعامل مع شغب الأطفال إحدى أكبر الصعوبات  التي يواجهها الأبوين عبر مراحل نمو أطفالهم، وما يدعو للأسف أن لا أحد من الابوين في الغالب يهتم  للطريقة الصحيحة للتعامل مع شغب الاطفال. فلا غرابة أن نرى  المشاكل الناتجة عن شغب الأطفال داخل الاسر آخذة في الازدياد، بالإضافة إلى أنَّ التعامل مع شغب الطفل والتحكم في مشاعر الآباء، صارت من أصعب الأدوار التي يقوم بها الوالدين أثناء عملية التربية. إنَّ طبيعة الشغب لدى الاطفال - ظهوره هكذا فجأة وبلا مقدمات - يجعله ضمن السلوكيات التي يصعب التعامل معها. وقد بات الغضب والانفجار والارتباك والهموم اليومية والمشاكل التي تواجهها العائلة، نتيجة شغب أطفالهم المزعج ، عوامل  توتر ليس للأبوين  فقط، بل لكل أفراد العائلة.

ولكن ما الحل؟ و ما هي الطريقة الصحيحة للتعامل مع شغب الاطفال ؟
إنَّ عقاب طفل المشاغب ، أو الطلب منه التوقف عن الشغب بصرامة ، سيعود بنتائج سلبية أبعد بكثير مما نتخيل، نتائج ستؤثر على صحته النفسية والجسدية وسلامته العقلية والذهنية. إنَّ قلة خبرتنا في التعامل مع شغب أطفالنا ، يمكنه تحريك المشاعر التي تقلل من شعورنا بالكفاءة كآباء، الأمر الذي يجعل الخلافات تنشب بين الآباء والأبناء، لأنَّ كلاً منهما يريد تنفيذ إرادته الخاصة، وفي النهاية يتوثر الخلاف  بقول احدهم  "لقد قلت ذلك ولن أغيّر رأيي".

بعض الافكار المغلوطة في التعامل مع شغب الاطفال 

بسبب التربية الخاطئة التي تلقاها الوالدين والأفكار المغلوطة التي ورثناها كآباء من أُسَرِنا، تعلّمنا في طفولتنا بأنَّ الشغب سلوك  سيّء وأنَّ الطفل المشاغب إنسان سيّء وإنْ غضبنا فهذا هو الخطأ الأكبر، هذه المعتقدات الخاطئة جعلت  الكثير من الاباء و الامهات غير قادرين على التعامل مع شغب الاطفال  بالطريقة الصحية . لذلك، عندما نواجه شغب أبنائنا بغضبنا، نحول الأمر ليأتي بنتائج عكسية، إذ ليس من الحكمة معاقبة الطفل لأنه عبّر عن شعوره بالشغب ، لأنه سيزيد من حدّة المقاومة لدى الطفل وسيشعره بمزيد من الغضب.

إن معاقبتنا لطفلنا، فيما ما لو حاول التعبير عن مشاعره، مهما كان شكلها سيحرم الطفل من النمو النفيسي السليم و من الجو الهادئ المريح، الذي يمكنه فيه التعبير عمّا يشعر به، دون خجل أو قلق، كذلك، سيمنعنا كآباء، من معرفة سر غضب طفلنا، وأسباب الثورة التي لديه، وهكذا سنغلق الباب على أنفسنا، وسنقيم حاجزاً وحائطاً بيننا وبينهم، بدلاً من أن نفتح طريقاً لنا ولهم، لمحاورتهم وفهمهم وتقديم المساعدة لهم، الأمر الذي سيقودهم إلى حالة من الكبت يصعب التخلص منها بسهولة.

بعض أسباب شغب الأطفال.

يلجأ الطفل عادة للشغب  بسبب أمور كثيرة. فقد يكون نتيجة للإنزعاج أو قلق شعر به بسبب مواقف محرجة، أو بسبب الإحساس والخوف من الوحدة، المهم أنه في كل الأوقات التي يلجأ فيها الطفل للشغب ، يكون شعوره هذا - مهما اختلفت أسبابه - ناتجاً عن إحساسه بالضعف وقلة الحيلة، وعدم القدرة على إدراك أو فهم أو تغيير ما يحدث له.

و قد يشاغب الطفل أحينا و هو في قمة سعادته ! و أحياناً قد يشاغب لأنه  خسر شيئاً ما ، لا أمل في أسترجاعه ، للفت إنتباه الاخرين ، أو للتعبير عن الغضب ، أو لإدراكه بأنه صار بلا حول ولا قوة بعد هذه الخسارة. قد يلجأ الطفل أحياناً للشغب ، بسبب عدم وضوح القوانين والمبادئ التي عليه اتباعها، وبالتالي هو بشكل أو بآخر، يسعى ليقول للبالغين بأن عليهم تحديد وتوضيح القوانين الواجب منه اتباعها بصورة أكثر وضوحا وتأكيداً، أو أن يشرحوا له الأمور بوضوح. يمكننا بكلمات أُخرى القَول بأنَّ شغب الطفل هو العَلَم الأحمر الذي عليه رفعه في كل الأوقات، كي يخبر الآخرين بأنَّ هناك خطأً جسيماً يحدث في حقه.

الطريقة الصحيحة للتعامل مع شغب الاطفال 


شغب الاطفال   anger children

إنَّ ردة فعل الآباء تجاه شغب  أطفالهم عادة ما تحدد سلامتهم النفسية في المستقبل. إن تعليم الطفل الطريقة السليمة التي يمكنه فيها التعبير عن خطئه، عملية صعبة تتطلب وقتاً وصبراً، لكنها أمر ممكن حدوثه، والنتيجة التي ستحصل عليها في النهاية تستحق التعب والعناء.  إن حسن التصرف مع شغب الطفل بطريقة صحية ينمّي شخصية الطفل، ويساعد الوالدين على بناء وتقوية علاقتهما مع طفلهما، ويؤكد للطفل فكرة أنه ينمو ويتطور. و في ما يلي  أفضل الطرق الصحيحة للتعامل مع شغب الاطفال مرتبة عبر خمس خطوات حسب الاهمية كالتالي:

1- المكافأة و "العقوبة "

أولا يجب التنبيه على اننا لا نقصد هنا بالعقوب  أسايب الضرب او الزجر  التوبيخ العنيف ..لا أبدا.  و من الللازم ايضا التخلي عن معتقداتنا القديمة التي تقول بأنَّ الشغب أمراً سيئاً يجب التعامل معه بفضاضة!، لذلك  يجب مراقبة سلوك الطفل و كما أتى سلوك جيدا من تلقأء نفسه يجب هنا مكافأته بالمدح و التشجيع أو حتى بهدية كي يدرك فطريا انه كما إبتعد عن الشغب يصبح محبوبا ذا أهمية ،و كلما لجأ الى الشغب يصبح منبودا بلا أهمية ،  ثم يجب تعليم أطفالنا بأنَّ الغضب أمر طبيعي. بعد ذلك تصبح المهمة المطروحة أمامنا هي الكيفية التي على الطفل التعبير بها عن غضبه و عدم كبته ، والطريقة التي يمكن أن يحول مشاعره هذه إلى شيء مثمر أو على الأقل يُعبر عنها بصورة مقبولة بعيدا عن الشغب.

2- التوضيح  و عدم التجاهل

عادة يلجأ  الأطفال الى الشغب لأنهم يريدون القيام ببعض الأمور التي تفوق قدراتهم، وعندما لا يتمكنون من ذلك يصرخون ويبكون ويلقون بالأشياء التي في أيديهم. هذا النوع من السلوك فرصة ذهبية للوالدين لتهدئة أطفالهم وإعطائهم التوضيح الكافي لما أثار توترهم، فعندما يغضب الطفل لأنَّه لم يتمكن من إنهاء تركيب لعبة المكعبات، بدلاً من أن تقول الأم له: "هيا أدخل إلى غرفتك وتوقف عن البكاء حالا "، يمكنها أخذ ردّة فعل ايجابية كأن تفسِّر له سبب غضبه قائلة: "أنا أعلم بأنَّك غاضب، لأنَّ المكعبات وقعت منك أكثر من مرة فهذا شيء عادي جدا يقل لكل الاطفال ". ثم تحاول مساعدته إذا اقتضى الامر ذلك ، وهكذا تصبح الأم المرآة التي تعكس وتحلل للطفل مشاعره وأسبابها و طريقة ردة الفعل السليمة .

3- علاج جذر المشكلة

على الآباء إيجاد ومعرفة الأسباب التي تجعل الطفل يلجأ الى الشغب، فعلى سبيل المثال إن حدث وضرب طفلنا أخاه، عادة ما نتوجه إليه بشكل تلقائي طالبين منه ألا يضربه، لكن علينا أن نفكر بأبعد من ذلك في السبب . و معالجة  هذا السبب، كذلك علينا إدراك الفرق بين الغضب الذي لا يتعدى كونه مشاعر طبيعية مؤقتة، وبين العدوانية التي عادة ما تكون محاولات تهدف عن قصد إلى الإيذاء أو التدمير، لا بد لطفلنا من أن يعرف بأنَّ التعبيرعن الغضب مقبول، أما التدمير و العدوانية فمرفوضة.

4- تعزيز احترام الذات

عندما يشعر الطفل بمشاعر طيبة تجاه ذاته، تتكون لدية ذات المشاعر تجاه الحياة بأكملها، إلا أننا مع الأسف في معظم الحالات نسعى لإلصاق المشاكل والأخطاء بأبنائنا، ونحاول تذكيرهم بأخطائهم بدلاً من أن ننساها، الأمر الذي يؤثر على صحتهم النفسية. إنَّ الطريقة التي نحترم بها ذواتنا توثر على أولادنا، فنحن مثالهم الأعلى وقدوتهم، لذلك كلمات التقدير أمر ضروري للطفل. تؤكد إحدى الإحصائيات بأنَّ معظم الآباء يقولون تعليق إيجابي واحد مقابل ثماني تعليقات سلبية عن أنفسهم وعن أولادهم. مع الأسف كثيراً ما نقوم بالحكم على تصرفات أبنائنا الخاطئة بقسوة، معتقدين بأنَّ هذه هي الطريقة المثلى في التربية، ناسين بأنهم يحتاجون كما للتقويم كذلك إلى المدح والتشجيع.  إنَّ تقييم الأطفال لذواتهم، يعتمد على تقييم والديهم لهم، لأنَّهم يرون أنفسهم من خلال عيون آبائهم، لذلك من المهم استخدام الكلمات اللطيفة والمدح والأحضان، لأنَّها تؤكد للأطفال بأنَّهم محبوبون ومقبولون.

5- اترك خطوط التواصل مفتوحة

دائماً كن على تواصل مسمر  بينك وبين أطفالك، و مواكبة نموهم النفسي من خلال تشجيعك لهم على التعبير والحديث عن مشاعرهم، وبناء الثقة لديهم. أعطهم الفرصة والمساحة لأخذ بعض القرارات المناسبة لأعمارهم شرط أن لا تكون الخيارات المتاحة أمامهم أكثر من خيارين اثنين فقط. مثل: "هل تريد الجلوس على الكرسي أم على الأريكة؟"، "هل تريد أن تأكل البطاطس أولاً أم الأرز". وهكذا فيما هم يكبرون يصبح أمر التصرف و أخذ القرار أكثر سهولة ، لأنك سبق ودرّبتهم عليه.

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status