Show Mobile Navigation

قواعد التحية و المصافحة بالسلك الدبلوماسي و بالمناسبات الرسمية

إن  قواعد  التحية و المصافحة  في السلك الدبلوماسي و في المناسبات الرسمية  من  الواجب الالتزام بها  المناسبات الرسمية , محلياً و دولياً , بل وحتى على مستوى الأشخاص العاديين  عندما يتعاملون مع شخصيات سياسية رسمية  أو دبلوماسية رفيعة  و إذ لا تقتصر أهمية وضرورة الإلمام  بهذه القواعد على أعضاء السلك الدبلوماسي والقنصلي  بل على أعضاء المجتمع كافة. ولقد تعارف الناس على بعض الآداب الخاصة بالمصافحة  والتي انتقلت إلى المجال الرسمي و السلوك الدبلوماسي بشكل أخر  فأصبحت أساس تصرفات الدبلوماسي في جميع الأوساط , وفي كل الأوقات , لأن هذه الآداب ليست قناعاً يختفي به عند اللزوم , ثم يخلعه ليتحرر من قيوده , بل هي جزء من كيانه الدبلوماسي .. وفيما يلي هذه القواعد الخاصة بالتحية و المصافحة في السلك الديبلوماسي و في المناسبات الرسمية :
 قواعد  التحية و المصافحة  في السلك الدبلوماسي و المناسبات الرسمية  Diplomatic rules
 قواعد  التحية و المصافحة  في السلك الدبلوماسي و في المناسبات الرسمية : 
(1) تمد الشخصية الكبيرة أولاً اليد لمصافحة الآخرين , كما يحدث في اللقاءات مع الملوك أو رؤساء الدول , أو كبار المسؤولين فيها.

(2) تبدأ السيدة بمد يدها _عند مصافحة الرجال_ , إلا في لقاءات الشخصيات البارزة كالملوك والرؤساء , الذين تنشر السيدات أياديهن لمصافحتهم . وعند مصادفة السيدات اللائي لا يصافحن الرجال لأسباب دينية , يمكن تحيتهن بإيماءة أو بعبارة مجاملة رقيقة مقترنةً بشراحة الملامح , الدالة على الاحترام .

(3) ينهض الرجال من مقاعدهم لمصافحة النساء , ولا تفعل السيدات نفس الشيء إلا إذا كان لرجل مسن أو عالي المكانة .

(4) تكون المصافحة باليد اليمنى دائماً _ما أمكن ذلك_ وتكون بكف ممدودة بطريقة طبيعية في غير ليونة أو خشونة .

(5) لا يجوز اعتصار اليد عند المصافحة , إذ قد يؤذي ذلك كلاً من الرجال والنساء , كما لا يصح الضغط على يد من
تصافح بصورة تؤلمه , حتى لا يُساء فهمه , وخاصة في النساء , وخير الأمور الوسط دائماً ..

(6) لا يستحب سحب اليد بسرعة من مُصافحك , إذ يعني ذلك عدم الاكتراث , أو قلة في التهذب , وهو ما ينطبق أيضاً على المصافحة بأطراف الأصابع , التي تُستهجن من الآخرين , وتعتبر تصرفاً غير ودّي وغير دبلوماسي , لما يحمله من معنى للتعالي المستقبح , أو التكبر الذي ينم عن فجاجة الشخصية , وعن خلل كبير في تصرفات فاعله . كما أن إطالة إبقاء اليد في يد من تصافحه أمر غير دبلوماسي , وخاصة مع السيدات .

(7) يتحاشى المصافح التصافح المتشابك الذي يتأتّى بتعامل أربعة أشخاص ينشر كل منهم يده لمصافحة من يقف أمامه , ويفعل ذلك الآخران في شكل متقاطع .

(8) يجب على المصافح أن يركّز عينيه في وجه من يصافحه , لا أن يصرفهما عنه , بما يفيد الاستخفاف وعدم الاهتمام.

(9) لا يجوز للنساء والرجال التصافح بقفّاز تلبسنه النساء أو يرتديه الرجال.

(10) يراعى أن تكون المصافحة الدبلوماسية قاصرة على وضع اليد باليد , دون الأحضان والقبلات , أو الإكثار من عبارات التحية.

(11) تتم المصافحة بين الرجال _وقوفاً_ إلا إذا كان بينهم كبير سن , فيتصافح وهو جالس .

(12) يجب أن تعلو الابتسامة عند المصافحة وجهي المتصافحين , باشين ومستخدمين بعض عبارات المجاملة , للسؤال عن الصحة أو بتقديم الأصغر نفسه للأكبر

(13) يمكن عند المصافحة لصديق هزّ اليدين بخفة , وليس برفعهما أعلى وأسفل بشكل انفعالي .

 (14) لا تعتبر عادة تقبيل أيدي السيدات , من الآداب المقررة في العمل الدبلوماسي , وإن كان البعض يرى إمكانية مصافحتهن مع التظاهر بالتقبيل بخفض الرأس قليلاً نحو اليد عند المصافحة . وعلى كل حال هي عادة غربيّة لا يلتزم الدبلوماسي العربي باتباعها .

(15) لا تجوز المصافحة بيد , واليد الأخرى في جيب السروال (البنطلون) أو السترة (الجاكيت) أو الدشداشة , إشعاراً للمصافح باحترام المصافح له .

(16) كما لا تصح المصافحة من أحد لآخر , وفي فمه سيجارة , وإنما عليه أن يمسكها بيده اليسرى , ريثما يفرغ من المصافحة .

(17) تكفي مصافحة أول من تقابلهم عند دخول حفل , ولا يشترط مصافحة الآخرين , وتكفي التحية بتحريك الرأس المقرون بابتسامة رقيقة .

(18) توجّه التحية للزوجات أولاً , ثم إلى الأزواج .

كانت هذه  قواعد  التحية و المصافحة  في السلك الدبلوماسي  و في المناسبات الرسمية   على كل شخص  مدني كأن أو سياسي دبلوماسي ينشد النجاح  أن يعد نفسه  بجعلها منهج حياته اليومي  الذي يلتصق بشخصه حيثما حل , وأينما سار.
أصل المصافحة باليد :

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status