Show Mobile Navigation

التغذية اللازمة للحفاظ على الرغبة و القوة الجنسية حتى الشيخوخة

في الغالب ينسب بعض الناس عن جهل نقص الرغبة  و القوة الجنسية بعد سن الاربعين الى التقدم في العمر .. مع أن الحقيقة هي  إن الضعف الجنسي بعد الاربعين يحصل من  عياء الغدد الجنسية  الناجم عن إستمرار نقص العناصر الغذائية الاساسية لاستمرار وظائفها ..إن التغذية العلمية اساسية  جدا لاستمرار عمل الغدد الجنسية بشكل طبيعي  ..لذا يجب الاهتمام بهذه الناحية بكل جدية لان تراجع  القدرة  و القوة  الحنسية  أو الضعف الجنسي بعد حياة جنسية نشطة امر  يوثر سلبا في الحياة الزوجية  و ربما ادى الى القضاء على السعادة بين الازواج .. إن  القدرة و القوة  الجنسية يمكن الحفاظ عليها مدى الحياة إذا كان النظام الغذائي علميا .. و الصحة الجيدة يعلن عنها بوجود و استمرار القوة  الجنسية مدى الحياة .
التغذية اللازمة للحافظ على الرغبة و القوة الجنسية حتى الشيخوخة  *
التغذية اللازمة للحفاظ على الرغبة و القوة الجنسية حتى الشيخوخة
أثبتت الابحاث الطبية أن مجموعة الفيتامين [ ب ] و فيتامين [هـ ] و فيتامين [ أ ] و البروتين و اليود  ، هي عناصر أساسية لاستمرار الرغبة  و القدرة الجنسية أكثر من جميع العناصر الغذائية الاخرى ، و بالاخص الذين يعانون ضعفا في الناحية الجنسية يجب أن يتبعو النظام الغذائي المثالي و أن يضيفوا اليه بصور خاصة كمية كبيرة من مجموع فيتامينات [ب] ، لان نقص  هذه الفيتامينات المعروفة علميا بـ [حمض اليانتوتينيك ، وحمض بارا آمينو بنزويك ، و الاينوززيتول ، و هي الفيتامينات المضادة للشيب ] من شأنه أن يضعف الغدد الجنسية .التغذية اللازمة للحفاظ على الرغبة و القوة الجنسية حتى الشيخوخة
إن اللبن الرائب ينتج البكتيريا الثمينة التي توجد مجموع قيتامينات ب بوفرة  ، و البلغاريون الذين يعيشون في  جزء كبير من غذائهم معروفون باحتفاظهم بقوتهم الجنسية الدائمة حتى الشيخوخة

فبتناول خبز القمح الكامل يوميا  أو ست ملاعق من خميرة البيرة ، و ثلاثة أقداح من اللبن الرائب كل يوم  ستتجنب تراجع القدرة و القوة الجنسية الذي يحدثه نقص فيتامين [ب] ، و بما أن جميع الهرمونات قائمة على اساس البروتينات خاصة هرمون التستيرول المسؤل عن الرغبة الجنسية فيجب  الحرص على تناول   الاغذية الغنية بالبروتين يوميا كاللحم و الحليب و السمك لضمان  استمرار قدرتك و قوتك الجنسية الى مراحل جد متقدمة من عمرك .

و فيتامين [ أ ] هام جدا ، بصورة خاصة ، لوظيفة البروستات و الخصيتين الجنسية ، و هو الذي ينظم الدور الشهرية لدى المرأة ايضا . لذا يجب تناول كميات كبيرة منه عن طريق الخضروات و الفواكه و عصير الجزز ، و زيت كبد الحوت .

و النساء اللواتي يفتقر غذائهن لليود لا يشعرن بالرغبة الجنسية ، و يعانين اظطرابا في مواعيد الدورة الشهرية و تكون العادة مصحوبة بالصداع ، و الاغذية المشبعة باليود تصلح حالتهن بسرعة

أما فيتامين [هـ]و هو الذي يسمى فيتامين الاخصاب فلا يظهر مفعوله في تهييج الرغبة الجنسية إلا كانت كمية ما يؤخد منه كبيرة ، و هو على التأكيد ، يتلافى العقم عند الرجال ، و ضرورته واضحة في تكوين المني ، اما عند النساء فانه يجنبهن الولادة العسيرة و المبكرة ، و يوجد فيتامين [ هـ ] في حبوب القمح و خاصة في زيت حبوب القمح و في الخس و الخضروات ذات الاوراق الخضراء . و لذا يجب تناول من هذه الاغذية كل يوم و الامتناع ما امكن عن القمح المنخول  لانه فقير بفيتامين هـ لان هذا الفيتامين يتركز وجوده في نخالة القمح .
تراجع القوة الجنسية دليل على التغذية الناقصة .. و ليس على تقدمك في العمر
فالامر الهام هو ان تدرك أن تراجع القدرة و  القوة  الجنسية دليل على التغذية الناقصة و الخمول الجسدي  .. و ليس على تقدمك في العمر ، لان الغدد الجنسية تكون في اوج عطائها طبيعيا  في مرحلة الشباب لكن عند التقدم في العمر يلزمها العناصر الغذائية الاساسية للاستمرار في اداء وظيفتها .. لذا على الانسان الواعي الحرص على اتباع  التغذية العلمية و النشاط الجسدي للحفاظ على القدرة و القوة الجنسية حتى الشيخوخة  .

* المرجع  : كتاب الغذاء يصنع المعجزات  

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status