قصة الملك المتسول والمغزى منها

قصة الملك المتسول والمغزى منها


- 05:08

في أحد الأيام ، أصبح ملك الأرض الكبيرة والغنية مريضًا وطريح الفراش. ولأنه ليس لديه أطفال ولا خلف له، فقد اوصى شعبه بان يتخدوا  أول من يدخل إلى المدينة ملكا لهم بعد وفاته.

بعد وفاة الملك ، ظل الناس ينتظرون، حسب قوله ، أن يدخل شخص ما بوابة المدينة ليصبح ملكًا...

قصة الملك المتسول والمغزى منه

وبعد عدة أيام، دخل متسول كان يبحث دائمًا عن قطعة خبز الى المدينة.

كان الناس سعداء وأخذوا المتسول إلى القصر وأخبروه بما قاله الملك ، وبعد ذلك اتخدوه ملكًا.

الآن اصبح هناك الكثير من المسؤولية على عاتق المتسول ويجب عليه أن يدير بلدًا، واصبح لديه أيضًا الكثير من المعارضين وكان عليه أن يصارع  معهم باستمرار.

مرت الأيام وجاء إلى المدينة صديق مقرب وقديم ، وعندما سمع أن صديقه أصبح ملكاً ، فكر في الذهاب إليه وطلب تحياته.

ذهب المتسول إلى القصر وبعد تهنئة الملك ، وأشاد به كثيرًا ، لكن الملك اجابه بحزن وقال: "يومك أفضل من يومي، لأنني كنت قبل ان اكون ملكا  اكثر حرية  وراحة بال وليس لي اعداء، وكان فقط كل ما يهمني هو العثور على قطعة خبز". لكن الآن بعد أن أصبحت ملكًا ، هناك الكثير من الهم و المسؤليات والمصاعب والمعاناة و أواجه الكثير من المكائد والاعداء ".

المغزى من القصة :

لن تدرك قيمة الكثير من  الاشياء  حتى تفقدها فعليا و لو كنت مجرد متسول، وليس كل من يملك السلطة والمال بالضروردة  يتمتع بالسعادة ويعيش الحياة الرغيدة، فالكثير من الأشخاص الذين لديهم مكانة عالية أو ثروة كبيرة في هذا الوقت يعيشون في المشاكل والهم والتوتر  والأرق ويتحملون المزيد من الضغط للحفاظ على ثرواتهم او الخوف من فقدانها.

في حين تجد أولئك الذين يتمتعون بمكانة أقل أو أقل ثروة لديهم مسؤولية أقل ويعيشون في هناء و راحة بال أفضل ممن يملكون الاموال الطائلة.