Show Mobile Navigation

تعريف جميع أنواع الذكاء البشري و مجال إستخدامها

يؤكد  الكثير من الباحثين و علماء النفس  أن الذكاء البشري ظاهرة متعددة الأبعاد تأخذ أشكالا معرفية/ذهنية متنوعة حددها  بعض العلماء في ثمانية ذكاءات و البعض الاخر في تسعة و هي : ذكاء فهم الذات، والذكاء الجتماعي ، والذكاء اللغوي، والذكاء المنطقي ، و  الذكاء العاطفي ، والذكاء الجسمي ـ الحركي، والذكاء الموسيقي، والذكاء المكاني، والذكاء البيئي. فما هي هذه الذكاءات  و ما هو مجال استعمال كل منها ؟

تعريف جميع  أنواع  الذكاء البشري و مجال إستخدامها  Types of intelligence


تعريف جميع أنواع  الذكاء البشري و مجال إستخدامها  Types of intelligence

ذكاء فهم الذات intrapersonal intelligence:
 يتميز هذا الذكاء بقدرة الشخص على فهم ذاته وعلى استخدام هذا الفهم في تمييز محفزاته وأحاسيسه ومشاعره، وتحديد مكامن قوته وضعفه والتصرف بناء على ذلك من أجل تحديد أهدافه وعلاقته بالآخرين. إن هذا الذكاء يمكن الشخص إذن من التقييم الذاتي والتفكر في الذات من أجل تنظيمها من خلال ضبط تصرفاته وأفعاله. لذا فإنه يمكن الفرد من توجيه حياته الوجهة الملائمة.
ذكاء الاجتماعي  Social intelligence : 
يمكن هذا الذكاء الفرد من التفاعل مع الآخرين بشكل سليم وملائم، لأنه يمكنه من ملاحظة الفروق القائمة بين الأشخاص في المزاج والطبع ودوافع الفعل، وله قدرات على فهم الغير واكتشاف مقاصده ونواياه وبالتالي التجاوب معه. إن هذا الذكاء يمكن إذن من حل المشاكل المرتبطة بعلاقتنا بالآخرين حيث يمكن من فهم وإيجاد حلول لمساعدتهم وتحفيزهم على مواصلة تحقيق هدف مشترك. لذلك فهو مهم للسياسيين ومندوبي المبيعات والمعالجين النفسيين والمدرسين والموجهين والمرشدين الروحيين، وتمتلك الشخصيات الكاريزمائية درجة مرتفعة من هذا الذكاء.
الذكاء اللغوي linguistic intelligence :
 يتميز هذا الذكاء بالقدرة على فهم اللغة وإنتاجها واستعمالها للفهم والقراءة والتواصل شفويا أو عن طريق الكتابة. إنه يمكن من استغلال مختلف مظاهر اللغة عبر الأصوات (باعتبار الكلمة هي مجموعة أصوات)، وعبر بنية الكلمات ومعناها ووظيفتها. كل الأفراد الذين يتقنون استعمال اللغة سواء في الكتابة أو في الخطابة يمتلكون الذكاء اللغوي: الخطيب، المحامي، الشاعر والكاتب...ومجمل القول فإن الذكاء هو الذي يمكن من إيصال المعارف والأحاسيس.
الذكاء المنطقي أو الرياضي logical or mathematical intelligence: 
يتميز هذا الذكاء باستعمال المنطق لحل الإشكالات الرياضية والعلمية. ويشمل القدرة على إدراك الأنماط والاستدلال وعلى التفكير المنطقي، ويمكن من إبراز أساليب ونماذج منطقية عملية قابلة للتحويل والنقل والتوظيف في وضعيات متعددة. ويشمل القدرة أيضا على تحليل وتفسير أسباب الظواهر والأفعال وانعكاساتها، حيث يمكن من القدرة على ربط مختلف عناصر المعلومة والمعرفة، كما يمكن من تنمية قدرات على التجريد. هنا يمكن ختبار الذكاء المنطقي 
الذكاء الجسمي ـ الحركي kinesthetic or bodily intelligence:
 يتميز هذا الذكاء بالقدرة على التحكم في حركات الجسم واستخدامها بشكل إبداعي سواء في الأداء الفني أو الرياضي. كما يشمل القدرة على المعالجة اليدوية للأشياء أو الآلات بشكل فني وإبداعي. ويتضمن أيضا القدرة على فهم اللغة الجسدية والتعبير جسديا عن الأحاسيس والمشاعر. إن هذا الذكاء هو الذي يمكن من إقامة علاقة منسجمة بين الجسد والروح، وينمو بوجه خاص لدى الرياضيين والممثلين والجراحين.
الذكاء الموسيقي musical or rhythmic intelligence:
 يتميز هذا الذكاء بالقدرة على إنتاج وتمييز وتحويل أو تثمين وتذوق إيقاع ورنة ونغمة موسيقية أو ذات طابع إيقاعي وتناغمي. إنه يمكن من فهم مختلف أشكال التعبير الموسيقي أو استعمال الموسيقى للتعبير، وبالتالي التمكن من عدة مهارات موسيقية مثل الغناء والعزف والتأليف الموسيقي، بالإضافة على تقدير هذه المهارات مع الاستمتاع بها. إن هذا الذكاء يمكن من أن نكون مدركين للإيقاعات الصوتية أو قادرين على الدخول في علاقة مع الآخرين عبر الأنغام والإيقاعات الصوتية.
الذكاء المكاني spatial or visual intelligence:
 يتميز هذا الذكاء بالقدرة على إدراك وخلق صور ذهنية، ويمكن من التعرف على الأشكال والألوان والهندسة ويقود إلى التعبير الفني. إنه يرفع من قدرتنا على الإحساس بالصورة وإدراك العالم في مظاهره البصرية وأبعاده المكانية. ويكون هذا الذكاء مرتفعا لدى الملاحين الجويين أو البحريين، وكذلك لدى فناني الفنون البصرية ولاعبي الشطرنج المحترفين.
الذكاء البيئي naturalistic or ecological intelligence:
 يتميز هذا الذكاء بالقدرة على إدراك وتصنيف أنماط الموجودات وأنواعها في الطبيعة، وتقدير هذه الموجودات والاعتراف بها. وتنطبق هذه القدرة وتمتد إلى العالم الثقافي، حيث يمكن هذا الذكاء من شرحه وتفسيره. إن الذكاء هو الذي يمكن من أن يكون لنا إحساس بما هو حي ويمكن من إدراك وفهم المحيط الذي يتطور فيه الإنسان.
الذكاء العاطفي Emotional intelligence :
هو القدرة على فهم العواطف و مهارة التعامل معها ، وحسن استعمالها. و القدرة على التعرف على شعورنا الشخصي وشعور الآخرين ، وذلك لإدارة عاطفتنا بشكل سليم في علاقتنا مع الآخرين. الذكاء العاطفي لا يقتصر إستخدامه على المستوى المهني او الأجتماعي فحسب, بل يشمل بشكل اساسي كيفية استخدام العواطف بذكاء في العلاقة بين الشريكين ان كان قبل او بعد الزواج. لقد اثبتت الدراسات بأن الآزواج السعداء ليسوا أذكى أو أغنى أو أكثر ثقافة من الأزواج التعساء, و ليسوا بالطبع متخصصين في علم النفس او فن التواصل او في تقنيات المفاوضات, بل هم يتجادلون و يختلفون مثل بقية الأزواج. ان ما يميز هؤلاء الشركاء هو امتلاكهم لذكاء عاطفي متقدم عن الأخرين يجعلهم قاديرين على بلورة دينامكية علائقية بعدم السماح للمشاعر السلبية بأن تطغى أو تسيطر على العلاقة, مما يجعلهم يجدون دائما اللذة و الحافز للبقاء سويا.
خاتمة لابد منها
ترى نظرية الذكاءات المتعددة أن هذه الذكاءات تتفاعل فيما بينها لكي تمكننا من التكيف وإنجاز أنشطتنا الحياتية المختلفة أي حل المشكلات أو تجاوز الصعوبات أو تسوية وضعيات أو بلورة وترقب حلول... كما ترى أن ذكاء فهم الذات وذكاء العلاقة بالآخر هما ذكاءات أفقية تدخل بالضرورة في تنسيق مع أحد الذكاءات الأخرى لبلورة أو إبداع سلوك ذكي. ويقتضي تنمية هذه الذكاءات أن تنفتح المدرسة على أنشطة مفتوحة على الحياة وتوفر وضعيات تسمح بتنمية كل الكفاءات عبر الفعل والتمرن والتعبير بمختلف تجلياته المعرفي والوجداني والجسدي وكل التعابير الفنية الإبداعية... كما ينبغي أن تكف المدرسة عن الاعتقاد أن النجاح في الحياة يتوقف على امتلاك تلك المعرفة النظرية الجاهزة التي تمررها والتي لا تتجاوز في أحسن الأحوال تنمية الذكاء اللغوي والذكاء الرياضي تاركة باقي الذكاءات عرضة للضياع والهدر.

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status