Show Mobile Navigation

من أسرار النجاح .. تحدي صعوبة البداية

عندما نتأمل عوامل فشل الغالبية العظمى من الناس في الحياة و في إنجاز الأعمال أو في إكتساب الكثير من المهارات الجديدة، نجد العامل الاكبر لهذا الفشل هو إستسلامهم أمام صعوبة البداية، بدل الاصرارو التحدي ، معتقدين بان تعلم هذا الشيء أو إنجاز ذلك العمل أمر صعب بذاته، و الحقيقة عكس ذلك.

اليك سر من أسرار النجاح : ان تلك الصعوبة التي تجدها اول مرة تحاول تعلم شيء جديد او عمل شيء جديد، هو انطباع نفسي زائف فقط، ويكمن في البداية فقط ، أو بالاحرى هو شعور نفسي وهمي فقط ، و ليس لأن ذلك الشيء صعب بذاته..

فعندما نبدأ في إنجاز عمل جديد أو تعلم شيء جديد لاول مرة طبعا سنشعر في البداية بـنوع من "الصعوبة"، هذا لانه لم نتدرب عليه بعد، و لم تألفه عقولنا بعد .. لكن من الخطأ الفادح أن نعتقد بان هذا الشيء صعب بذاته و لن نستطيع إتقانه أبدا، فهذا هو الخطا الفادح والأكبر الذي يقع فيه جل الناس و يحول دون انجاز اعمال جديد و إكتساب مهارات و خبرات جديدة في الحياة و تحقيق النجاح.بالتالي يقعون ضحية الفشل الدريع من حيث لا يشعرون.

إذن

 من أسرار النجاح .. تحدي صعوبة البداية  Secrets of Success
من أسرار النجاح .. تحدي صعوبة البداية 
إن  صعوبة إنجاز عمل جديد أو تعلم أي شيء جديد تكمن في البداية فقط، لعدم تعامل دماغك من قبل مع هذا الشيء الجديجد،  و ما إن تتخطى مرحلة البداية تلك حتى تجد إنجاز أو تعلم ذلك العمل سهلا و ممتعا و تصبح راغبا في الاستمرار في إتمامه، و ما تلبت ان تتقنه إتقانا تاما .. أنظر الى الطفل الصغير أول ما يحاول تعلم ركوب الدارجة  يجد هذا الشيء في البداية صعبا..يحاول ان يخطو خطوة فيفقد توازنه و يسقط .. يقوم فيسقط من جديد و هكذا.. فلو اعتقد الطفل مثلنا ان ركوب الدارجة صعب جدا و تخلى عن تخطي مرحلة البداية تلك لتظل يرفض الاقتراب من الدراجة سنوات عمره كلها .. لكنه بفطرته تحدى صعوبة البداية تلك، فيُجيد ركوب الدارجة ويستمتع بذلك بعد تحديه لصعوبة البداية .

ان تحدي صعوبة البداية تكتيك فعال جدا لتحقيق النجاح، ليس في التعلم و اكتساب المهارات فحسب بل  في تنفيد القرارات و انجاز الاعمال اليومية  المختلفة كذلك.
كيف تتحدى صعوبة البداية .. إجرأ على الخطأ 
إن غالبية الناس يكتفون بإنجاز وتعلم الاشياء السهلة فقط في الحياة،  لانه ليس لها صعوبة في البداية، بينما ينفرون من انجاز و تعلم  الاشياء الجديدة التي يجدونها صعبة في البداية، بينما الحقيقة إن تلك الصعوبة التي يجدونها في البداية هي اعتقاد و شعور نفسي  فقط،  و هذا شيئ منطقي لانهم لم يتدربوا على هذه الاشياء بعد و لم يتعودوا عليها و لم تألف عقلولهم ممارستها بعد و هذا هو السبب الذي يجعلها تبدو صعة جذا في البداية و ليس لانها صعبة بذاتها.

فلا يوجد شيء صعب بذاته، بل نحن من يجعل من الشيء  صعبا حسب اعتقاد و كسل كل منا ..أو سهلا حسب إرداة و إصرار كل منا .

 إن الصعوبة تكمن في البداية فقط فانطلق و تحدى صعوبة البداية و في عقلك يقين انك ستنجز  أو ستتعلم هذا الشيء  .. و حاول اكثر من مرة، و لا تكترث باخطاء البداية ..بل تحدى نفسك و أجرأ على الخطأ ..و مع الاصرار ستجد انجاز الاعمال و تعلم الاشياء الجديدة ينحى تدريجيا منحى السهولة، ثم بالمواضبة يكون تتويج ذلك في الاخير بانجازه واتقانه اتقانا تاما .

ان هذا الاسلوب فعال ليس في التعلم و اكتساب المهارات فحسب بل في انجاز الاعمال اليومية كذلك فإتخد لك هذا الاسلوب قاعدة في الحياة   لتكتسب المزيد من المهارات في حياتك وتنجز الكثير من الاعمال فتحقق التفوق و النجاح  المنشود . فالاصرار و التحدي  وقود النجاح . كان هذا سر من اسرار النجاح .بمعهد تطوير الذات و التنمية البشرية.

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status