Show Mobile Navigation

أسباب فشل العمل الحر على الانترنت

يعاني الكثير من الاشخاص المستقلين الذين يزاولون العمل الحر على الانترنت من قلة الانتشار و الربح من أعمالهم الحرّة و يتساءلون عن أسباب فشل العمل الحر على الانترنت ، و عند اطلاعنا  على بعض مايقومون به لتحليل مشكلة عدم الربح وأنتهينا إلى وجهة نظر خاصة حول بعض أسباب فشل العمل الحر على الانترنت الذين يقمون به وطريقة حلّها نلخصها لك في ما يلي .

أسباب فشل العمل الحر على الانترنت 

أسباب فشل العمل الحر على الانترنت
أسباب فشل العمل الحر على الانترنت

العمل بدون هدف و لا خطة 

من أهم الأسباب، هو رغبة الشخص في التوجه إلى العمل الحر دون هدف و لا خطة مما يسبب أيضاً سوء فهم العمل الحر. هناك من تضيق دائرة العمل الحر في مخيلته ويقصرها فقط على (العمل والربح من الانترنت) فلا يتخيّل أن الذي يبيع منتجيات لجيرانه هو عاملاً حراً. وآخرين يعتقدون أن ماهو عكس العمل الحر هو العبودية وهذه كلها مفاهيم مغلوطة.

اعتماد مفاهيم مغلوطة 

و من بين الاسباب بناء طموح على مفاهيم مغلوطة قد لاينتهي إلى نتيجة ترضي صاحب ذلك الطموح. بطريقة شرح أخرى، قد يكون العمل الحر خياراً جيّداً ولكن التوجّه العشوائي للعمل الحر يكلّف الكثير من الوقت والجهد في المقابل قد لا يؤتي أكله.

عدم استهداف الفئة المعنية 

إذا كان عملك الحر هو تعليم اللغة الالمانية مثلا   وتقدم دورة سعرها 200 دولار، فلا تتوقّع دعماً كبيراً في مدينة عرعر - مدينة في شمال المملكة العربية السعودية -. حيث لا يهتم أهل تلك المدينة بهذه اللغة على الأقل في الوقت الحالي! بالنسبة لهم الأولوية في تعلم لغة ذات شهرة معرفية واسعة مثل الانجليزية . لذلك، الفئة المستهدفة ليست فقط كلمة تذكرها قبل أن تقوم بعملك الحر! بل هي العامل المهم.

الفئة المستهدفة، تلزمك بتحديد ثقافتهم، مشاكلهم، ومعلومات كامله عنهم وتبني عملك الحر بناء على تلك المعطيات. إذا كان عملك الحر هو بناء المباني، ففرصتك في الاحياء والمدن الجديدة أكثر من فرصتك في المدن التي لاتحتوي على اراضٍ بيضاء. مما يعني، الفكرة التي تنجح في مكان ما في الأرض قد تفشل في مكان آخر بسبب أن جمهورها في المكان الأول كثير، بينما الجمهور الآخر لايهتم.

انعدام المراجعة و النقد الذاتي

إيجاد أسباب الفشل وتقبلها، أمراً صعب على الأغلبية، أسهل من تقبّل اسباب الفشل هو إسناد الفشل على الآخرين. مثلاً: هم لايدعمون، لايشجعون ولا يستحقون. وفي الحقيقة نعم الناس لن يدعمون ولن يشجعون خدمة لا يعتقدون انها تحل مشكلتهم، او لها بديلاً افضل حتى لو كانوا يجاملون.

انعدام  التسويق الكافي والصحيح

التسويق لبيع منتج ذو فكرة جديدة، أو التسويق لخدمة ذات فكرة جديدة، ليس سهلاً الأمر يحتاج إلى دراسة وتحليل أكثر من كونها أصنع المنتج أو وفر الخدمة وقم بالاعلان عنها في الشبكات الاجتماعية وللاصدقاء. أي مشروع لا يُبنى لحل مشكلة مهما كان حجمها لدى الفئة المستهدفة، لن يربح كثيراً وسوف يعتمد بالربح على مجاملون قليلون.

هذا كان ملخصاً بسيطاً لأهم  أسباب فشل العمل الحر على الانترنت  من خلال تجربتنا في العمل الحر، وايضا تحليل بسيط لمشاكل مماثلة واجهها بعضاً من اصدقائنا وزملائنا .

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status