Show Mobile Navigation

كيف تصبح مثل بيل جيتس، ستيف جوبز، إلون مَسْك (مؤسس بايبال) و غيرهم من الناجحين


لفت نظري موضوع على موقع  انجليزي مشهور عنوانه  : كيف أصبح مثل بيل جيتس، ستيف جوبز، إلون مَسْك (مؤسس بايبال)، ريتشارد برانسن (مؤسس مجموعة فيرجن)...و غيرهم من الناجحين .

في العادة، لا أخد الاجابات عن هذا النوع من الاسئلة مأخد الجد . لكن مالفت نظري لهذه الإجابة أنها من زوجة إلون مَسْك السابقة، وأيضا أن الإجابة نفسها توضح صفات الأشخاص الناجحين بدل أن تعطي خطوات لكيف تصبح مثلهم.
كيف تصبح مثل بيل جيتس، ستيف جوبز، إلون مَسْك (مؤسس بايبال) و غيرهم من الناجحين

 كيف تصبح مثل بيل جيتس، ستيف جوبز، إلون مَسْك (مؤسس بايبال) .. 


النجاح الساحق يأتي كنتيجة لتحمل مسؤوليات كبيرة وله تلكفة أكبر، ويختلف عما قد يعتبره البعض مجرد "نجاح". إن كنت تريد أن تصبح مثل "بيل جيتس" فقط لتعيش حياة مترفة، فإن فرصك للحصول على هذه الحياة أكبر بدون أن تسعى لهذا النجاح. أمّا إن كنت فعلا تريد أن تصبح مثلهم، فإن سعادتك أو رفاهيتك بالنسبة لك مجرد أمر جانبي وليس هدف أساسي. هؤلاء الأشخاص يتميزون بأنهم مختلفين (أفذاذ)، وما جعلهم كذلك هو أنهم مروا بتجارب صعبة غير اعتيادية طوروا خلالها طرق واستراتيجيات ليَحْيَوا بها، هذه الطرق عندما يطبقوها على ما يقابلهم من مصاعب، فإنها تتحول لفوائد لهم. ولأنهم غير تقليدين فإن طريقة نظرتهم للأشياء تختلف عن الأشخاص الآخرين من حيث أنهم دائما يفطنوا لأشياء وأفكار جديدة، مع أن اثنيهما يرون نفس الأشياء. لدرجة أن المحيطين بهم قد يعتبروهم "شيئا ما" مجانين.

كن شغوفا بما تفعله... كن شغوفا بما تفعله... كن شغوفا بما تفعله...

إن لم تكن شغوفا بما تفعله فغير مجالك لشيء تكون مغرما بفعله. ربما يساعدك أن تملك غرورا، لكن يجب ألا يُنفِّر غرورك الأشخاص الذين سيساعدونك في المستقبل (وتأكد من اتباع هذه النقطة، لأنك ستحتاجهم). عندما يكون هدفك أكبر فإنك لن تغتر وتفرح عندما يخبرك المحيطون كم هو عظيم ما حققته، أو كم أنت رائع! بينما الحقيقة ليست كذلك. لا تفعل ما تفعله لأنك تريد أن تكون عظيما، بل لأن ما تفعله يفتنك ولأنك تجد متعتك في فعله. هؤلاء الأشخاص الناجحين يمتلكون الموهبة والعبقرية بالإضافة لسعي مجنون لجعل ما يفعلوه كامل ومثالي. لذلك إن لم تكن مغرما بما تفعله سيتم سحقك وتحطيمك بواسطة منافسينك ممن يحبون فعلا ما يفعلوه، أو في أحسن الأحوال ستتعب وتتوقف في نصف الطريق.

اعمل في المجال الذي تجد نفسك مغرم به، إلى أن تنتج مشكلة عويصة تؤثر على أشخاص عديدين، مشكلة تشعر أنه يتحتم عليك حلها، أو ستموت وأنت تحاول حلها. هذه المشكلة قد تجدها بعد وقت طويل، لأنك سيتوجب عليك أن تبحث في مجالك كثيرا، لتجمع الأجزاء المختلفة وترابط فيما بينها.

سيساعدك امتلاك قوى خارقة على التحمل، لكن إن لم تكن عندك فهذا محفز لأن تحاول أن تطورها قدرتك على التحمل لتصبح أفضل شيء تستطيعه. ستمر بظروف صعبة؛ إرهاق بدني وعقلي، ألم، ووحدة، اجتماعات عديمة الفائدة، انتكاسات عديدة، مشاكل عائلية، مشاكل مع شريكك/شريكتك في الحياة التي نادرا ما تراها، ليالي مظلمة من الاكتئاب، ناس مزعجين، نوم قليل، نوم أقل من القليل. ولأن عقلك يتأثر بجسدك، فيجب عليك مؤقلمته مع كل ذلك.

تعلم أن تكون الناجي الوحيد في الظروف وتحت الضغط الذي لا يستحمله معظم الناس.

ليس هناك طريق أو خطوات واضحة لتصبح عظيما، حتى لو قلدت مثلك الأعلى فهذا لا يعني أنك ستصبح مثله بالضرورة. النجاح الساحق ليس كبقية النجاحات؛ ما أوصل العظماء لما هم عليه، على الأرجح لن يوصلك. لكل واحد صفات قوة فريدة وخاصة به، الفرق يكمن في كيفية استخدام واستثمار هذه النقاط. ما يميز العظماء أنهم غير تقليدين، وأحد أسباب كونهم رياديين أنهم لم يلتزموا بروتين محدد. منهم من هو مصاب بالتوحد، ومنهم من هو مصاب بتشتت الانتباه، ومنهم من هو مصاب بعسر القراءة، يجمعهم أنهم مثيرين للضجة، ولا يرضخون لأحد. لكنهم باستخدام استراتيجياتهم (السابق ذكرها) يحولون نقاط الضعف لقوة. ويكونون علاقات مع الأشخاص الجيدين في المجالات التي لا يعرفون عنها شيئا.

العظماء لا يخافون الفشل، وإن خافوه فإنهم يمضون قدما بدون الالتفات لهذا الخوف. أحيانا يمرون بفشل ذريع لكنهم يقوّموّا أنفسهم _بعزيمة وإصرار_ بعد كل فشل حتى يصبح الفشل نجاح. وهم بتجاربهم وفشلهم يتعلمون أشياء لم يتعلمها من لم يفشل مثلهم.

العظماء بعيدين كل البعد عن قراءة مثل هذه المقالات، (هذا ليس انتقادا لمن يقرأها، أنا نفسي أحب قراءة مثل هذه الأشياء). لكنهم غالبا سيتجهون لقراءة كتاب عن سيرة ذاتية، ربما لـ الأسكندر الأعظم أو كاترين العظمى، أو أي أحد يعتبرونه عظيما. تصفح الانترنت يأخذ وقتا كبيرا جدا، وبالنسبة لهم فالوقت ثمين، حتى وقتما كانوا في بدايتهم.

الموضوع شيق، وأستطيع أن أكمل. لكن أظن أن الفكرة وصلتك. 

فما رأيك عزيزي القارئ ؟ هل تتفق معها، أم تختلف؟ أم لك وجهة نظر أخرى؟

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status