Show Mobile Navigation

كن إستثنائيا ..كلمة عميقة للدكتور عدنان إبراهيم


ضمن مضمون خطبة للدكتور عدنان إبراهيم حول الحث على التفكير أحببنا إقتبارس هذا المقتطف الهام جدا من باب تحفيز القارئ لتحقيق الذات ، لانه عبارة عن كلمة عميقة جدا و هي بمثابة تحفيز قوي و تشجيع لاعمال العقل و التفكير الذاتي المحض و الانعتاق و التحرر من قوقعة السائد و الشائع من الافكار و التفسريرات في الحياة و الوجود و عدم الاكتراث لموقف المجتمع من أفكارك الاستثنائية ، فموقف الكثرة ليست بالضرورة دليلا على الصحة ، فمهما كان عدد الذين يصدقون و يصادقون على فكرة ما او تفسير معين بالملايين ليس بالضروة دليلا على صحته.
و في ما يلي كلمة الدكتور عدنان إبراهيم العميقة جدا :
"أيضا أيها الإخوة هناك السائد و الشائع.. وهؤلاء العوام وأشباههم من الدّهماء يقولون: هل يُعقل أن كل هؤلاء الناس -في حقولهم المختلفة- يصادقون على هذه الواقعة أو هذه الحقيقة أو هذه الدعوة وتكون خاطئة؟! مستحيل مستحيل! كل هؤلاء مخطئون وأنت على صواب؟) ولكن ينسى هؤلاء أصحاب عقلية السائد والشائع أن ماهو سائد اليوم ربما قبل مئة سنة فقط كان يُعتبر خرافة وأسطورة وتجديفا وزندقة ومحض هراء علمي إذا تعلق الأمر بالعلوم. أما اليوم فهو السائد.

كيف تم التغيير؟ ليس بإرادة الدهماء ليس لأن الناس أرادوا أن يغيروا ليس لأن الناس اكتشفوا الحقيقة غير صحيح تم التغيير على يد الاستثنائيين عتقاء أسر كل هذه الحواجب : السائد والشائع والموقب والشهرة واللقب كل هذه حواجب تحجب الإنسان عن معرفة الحقائق هناك أناس استثنائيون، هم عتقاء متحررون من من كل إسار من كل أسر لهذه الحواجب ولذلك هؤلاء هم أصحاب الجسارة والجراءة أن يسألوا السؤال الذي لم يسأل بعد: طب لماذا كان كذا كذا؟ لماذا لا يكون الأمر على النحو الفلاني مثلاً؟ يسألون! مع أنهم سيتهمون بالغباء وسيجفون سيعزلهم المجتمع العلمي أو حتى المجتمع العام. ولكن في النهاية بعضهم يثبت أنه على حق.لقد فعلها كوبرنيكوس مثلا و أتبث أنه على حق ، و فعلها إنشتاين وأتبث أنه على حق ، مع أن البشرية الاف السنين كانت تصادق على عكس ما قال تماما ..لكن هذا الاستثنائي فعلها .

كن استثنائيا لتخلق سائدك. أحد الفلاسفة الكبار كان يقول كلمة عظيمة جدا اخدموا غرابتكم. إذا رآكم الناس غرباء تأتون بأفكار بشعة بأفكار غير مقبولة تناقض السائد أنتم غريبون غير عاديين ممتاز اعملوا علة هذا. لأنكم  في النهاية قد تخلقون سائد الآخرين ولو بعد مئة سنة. فاخدموا غرابتم . فلسفة عظيمة"
المرجع : فيديو خطبة للدكتور عدنان إبراهيم

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status