Show Mobile Navigation

كيف نشأ التعامل بالاوراق المالية البنكية / العملة الورقية

100 دولار

بداية التعامل الإقتصادي بين الناس قديما كان بالتبادل و المقايضة ، أعطني جرة حليب و أعطيك كيلو طحين ، لكن ماذا لو كنت ترغب في بيع كيلو الطحين و لا ترغب في جرة حليب ، أو أنت تريد بيع جرة حليب و لا تريد كيلو طحين أو غيره ؟!!هذا مثال بسيط فقط على مشكلة  ناتجة عن التبادل بالمقايضة و في الحقيقة  هي مشاكله كبيرة جدا واجهت الانسان قديما . 

طيب ما الحل ؟ الحل كان في اختيار شيء سهل الحمل غالي الثمن و له عيار و قيمة... إلخ لذا لجأ الانسان قديما الى  الذهب و باقي المعادن الثمينة كوسيلة  مستعملة للشراء و البيع . و لهذا صك الناس قديما العملات المعدنية من المعادن الثمينة فقط كالذهب و الفضة و البرونز ..

طيب كل هذا مفهوم و معقول لدى الجميع ، و لكنها لازمة لمقدمة الموضوع .
الان متى بدأت العملة النقدية الورقية ؟ و ماهو مبدأها؟ و كيف نشأ التعامل بالاوراق المالية / النقدية  البنكية ؟

حقيقة العملة الورقية و إن شئنا الدقة ظهرت لذى الانسان منذ بدء التدوين ! فالعملة الورقية ما هي إلا "تعهد سداد قيمة معينة و متفق عليها بمجرد الطلب " ، لاحظ الان : أنا بعتك ألف كيلو قمح، مقابل كمية من  الذهب لكن أنت لا تستطيع أخذ هذه الكمية  لأنه لا مكان لديك أو لتعذر النقل لمكان بعيد ، فماذا تفعل ؟ ببساطة  أكتب لك ورقة أقول فيها بأنه لك عندي 100 كيلو قمح ، ماذا يلزم من هذا حتى تقبل بورقة؟
يلزم من هذا الثقة !! إن كنت أنا تاجرا ثقة و معروفا عند الجميع بقوة مركزي المالي و سمعتي الجيدة فستقبل بدون تردد .
حسنا أخذت الورقة و ذهبت ، و أعجبتك كومة من التمر الجيد  و أردت شراءها بدل القمح لكن كل ما لديك من ذهب قد دفتعه لصاحب الزرع  و لن يعيد لك ذهبك لانه لن يقبل تراجعك عن البيع حسب العرف  هنا ببساطة ستعرض الورقة على صاحب التمر  كثمن لكومة التمر ، فإن كنت أنا ثقة كما تقدم سيقبل صاحب التمر أن يبيعك إياه بدون تردد مقابل الورقة الثقة إاذا رغب هو في القمح . 

و تشير الدراسات التاريخية إلى أن الصين كانت أول بلد طبع العملة الورقية لاجل التعامل بها وذلك في عهد سلالة تانغ (618 - 907)، لقد كانت الفكرة الاُولى لنشوء العملة الورقية في الصين قد ولدت بين التجار الصينيين الذين يتنقلون من بلد إلى بلد ويحملون نقودهم الذهبية والفضية معهم فكانت عرضة للضياع والسرقة فاستعاضوا عنها بوثائق خطية تُثبت مقدار ملكيتهم فكانت تمثل البديل الورقي البدائي للعملة المعدنية (الذهب والفضة) وشهادة بقدرة حاملها على دفع المقدار المثبّت على متنها.
هذا كان مبدأ و سبب نشأة التعامل بالعملة الورقية النقدية بشكل غير رسمي .

اما التاريخ الرسمي لبداية العملة الورقية كان عند نشأة البنوك في أوروبا بسبب المشاكل المتعلقة بتكلفة تخزين ونقل النقود المعدنية (التي كان من أهمها معدني الذهب والفضة) التي كان تستخدم لأغراض التبادل الاقتصادي. يعني نفس الشيء كنت تودع ألف قطعة ذهب مثلا لدى البنك لحفظها من السرقة و البنك يعطيك ورقة بنكية بذلك مدموغة بختم البنك ، و كنت تستطيع الشراء و البيع بواسطة هذه الأوراق أيضا لو تشاء لان أوراق البنوك ثقة  من هنا تم ابتكار العملة الورقية في شكلها الرسمي لتكون بمثابة وعد من البنك المصدرة بتحويلها إلى نقود معدنية متى ما أراد حاملها ذلك. بعد ذلك تطورت الأوراق النقدية بتطور النقد و تقنيات الطبع فأصبحت قيمتها ليست نابعة من القدرة على تحويلها إلى نقود معدنية و إنما أصبحت تستمد قيمتها من ضمان الحكومات المصدرة  لها، وبهذا أصبحت تدعى (النقود الورقية أو الاوراق المالية البنكية) . 

 هكذا كان أصل نشأة التعامل بالاوراق المالية / النقدية  البنكية  ، حتى أصبح للاوراق المالية النقدية اليوم  تجارتها و تقنينها الخاص و أصبحت كل دولة تطبع أوراقها المالية البنكية الخاصة بها ليتعامل بها  مواطنيها كعملة ورقية و حتى امكانية صرفها بعلمة دولة اخرى .

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status