Show Mobile Navigation

أسرار و مفاتيح انسجام الزوجة مع الزوج

اسرار و مفاتيح  الزواج السعيد
أسرار و مفاتيح الانسجام الناجح للزوجة مع الزوج على كل زوجة معرفتها
1 - المفتاح الاول
إن أكبر خطأ ترتكبه الزوجة أنها تسيء فهم سكوت الزوج حين تمارس اسقاط حالتها على حالة الزوج فتظن انه يسكت بسبب كل ما يسكتها ذلك انها لا تسكت مثلا إلا حينما تكون متوترة أو محبطة أو حزينة أما حينما ترتاح فهي تتكلم على سجيتها فتسقط نفس الحالة على الزوج.
لكن مالا تعرفه الزوجة عن سكوت الزوج هو أن السكوت هو الحالة الطبيعية لديه فهو يسكت لأنه ببساطة ليس لديه مايقوله و ليس لانه حزين أو متوتر .وتحاول الزوجة أن تجدبه للحديث لأنها تعرف أنها إذا سكتت فهي تنتظر منه أن يسألها عن سر سكوته ثم تبدأ بالأسئلة التي يضيق بها الزوج ويعتبرها تحقيقا ويصاب بالحيرة أمامها لأنه ببساطة لايعرف ماذا يقول لذا فعلى الزوجة حينما يسكت الزوج وترغب في أن يتكلم ألا تلاحقه بالأسئلة وإنما تسترسل في الحديث عن موضوع يحبه بطريقة سلسة   ناعمة وسوف يتجاوب معها .جربي هذا و ستلاحظين . فهذا أحد أسرار و مفاتيح انسجام الزوجة مع الزوج 
2ـ المفتاح الثاني
تعطي الزوجة الكثير للزوج وتصدم حينما تطلب منه شيئا ثم يصيح في وجهها أنه لايستطيع مع أنه طلب تافه جدا .مالاتعرفه الزوجة عن الزوج هو أن الزوج شديد التركيز فيما حوله وأي تشويش يثير أعصابه حتى وإن كان يحبها . لذا فعليها أن تتجنب أن تطلب منه ماتريد حينما يكون منهمكا في أي شيء أي شيء حتى لو كان شيئا تافها في نظرها  ، و هذا أيضا من أسرار و مفاتيح انسجام الزوجة  مع الزوج .
3ـ المفتاح الثالث
تنتظر الزوجة من زوجها أن يكون فارسها الذي يحنو عليها ويرق لشكواها ولكنها تصدم حينما تشتكي له بأنه يقول
( الموضوع تافه ولا يستحق منك هذا القلق )
وتظنها لامبالاة منه به مالا تعرفه الزوجة هو أن الزوج يقدم لها مايحتاجه هو ظنا منه أنه حل سيريحها مثل مايريحه فهو يحتاج ممن حوله إلى الثقة بقدراته وقدرته على حل المشاكل وعند الازواج فمثل هذا الرد يعتبر منطقيا جدا ومطلوبا أنه يعني أنت قوية بما فيه الكفاية لتتجاوزهذا الأمر بسهولة .ولكن المسكينة تغرق في حزنها وتتهمه باللامبالاة
4-المفتاح الرابع
بعد عودة الزوج من العمل قد تستغرب الزوجة من الزوج أحيانا توتره وعدم تقديره لاهتمامها به  فتستغرب ردوده الفظة على أسئلتها التي توحي بالقلق عليه ، إن الزوجة تحتاج الاهتمام والحنان وتظن أنه يحتاجه هو أيضا للتخفيف عنه ، ولكن ليس بهذه الطريقة . بل يحتاج منها أكثر لكن أن تحسسه بثقتها به أولا ثم بافتقادها له في غيابه عن البيت هذا وحده كفيل بشعور الزوج بامتنان عظيم تجاه الزوجة .
5ـ المفتاح الخامس
تستغرب الزوجة حينما تذهب مع زوجها للتسوق أنه يصبح متوترا ويستعجلها فيما هي تريد أن تختار على راحتها . وغالبا ماينتهي التسوق بمشكلة لكن مالا تعرفه الزوجة هو أن التسوق ليس مشكلة عند الزوج بل المشكلة في أن الزوج يميل دائما الى الاسراع و الاختصار و التركيز على شيء واحد و يتعبه التشويش الموجود في السوق و كثرة البضائع والمحلات والبائعين فيما تستمتع الزوجة بهذا التنوع وهي لاتفهم لم هو منزعج و لم هو متوتر هكذا ( للمعلومة تستطيع الزوجة أن تتكلم في الهاتف وهي تحمل رضيعها وتراقب قدر العشاء على النار بكل سهولة بينما يعتبر الزوج مثل هذا عذابا يثير التوتر 
6ـ المفتاح السادس
ماأن يبدي الزوج ملاحظته على الزوجة في زيها طريقة كلامها حتى تبادر بالتغيير إرضاء له ولكن يحترق قلبها المسكينه حينما لاترى منه هذا التجاوب بل تراه عنيدا أحيانا في إستجابته لما تريده من تغيير، الزوجة ببساطة تسعى لأن ترضي ذوق زوجها أما هو فيعتبر محاولة الزوجة دفعه للتغيير تحديا صارخا لشخصيته فيقاوم ، و مالا تعرفه الزوجة هو أن الزوج لابد من أن يحس بالقبول من الزوجة أولا ، فإذا أحس بالقبول ارتاح غالبا ولم تعد مسألة التغيـير حساسة بالنسبة له ، ثم تبدأ الزوجة في التلميح لانزعاجها مما تود تغييره في شخصيته .وأكبر خطا تقترفه المتزوجات حديثا في حق أزواجهن هو أن تدخل بيت زوجها وفي رأسها فكرة ( سأغيره نحو الأفضل ) فتبدأ في الوعظ و النقد و التوجيه الفظ ! و هذا خطأ .
بعدما أن تحسس الزوجة الزوج بالقبول ، تستطيع لفت انتباهه إلى ماتريد بغير النصح( أحبك غالبا حينما تجلس بجانبي وأنا متضايقة ) (أنت كبير في عيني وتكبر أكثر حين لا تدخن في البيت ) الخ من التلميح بالعبارات الرقيقة

7ـ المفتاح السابع
أحيانا تلاحظ الزوجة رغم أنها لم تقصر في شيء إلا أن الزوج صار عصبيا فظا سهل الاستثارة ينتظر حدوث أدنى مشكلة ليخرج من المنزل . تغضب هي وبعد يومين يعود ألزوج إلى وضعه الطبيعي وكأن شيئا لم يكن فتنتظر منه أن يعتذر وهو لايفهم لماذا تعامله بهذه العجرفة . مما يزيد الأمور سوءا ، و مالا تعرفه الزوجة عن الزوج هو أنه يصاب بدورة عاطفية شهرية هذه الدورة لابد منها وإلا اختنق حبا ، الزوج بعد فترة يحس بفقدان التوازن وبحاجة لأن يعيش مع نفسه فقط .يدخل إلى أعماقه ويغلق عليه أبواب كهفه والويل لمن يقـترب وهذا سر المزاج العصبي وبعد أن تنتهي الدورة تستمر يومين أو ثلاثة على الأكثر يعود وكله حب وشوق إلى زوجته التي لايفهم لماذا هي عصبية غير لطيفة غالبا حينما يدخل الزوج كهفه تلا حقه الزوجة تظن أنه غاضب منها وملاحقتها تزيده انسحابا ، إذن على الزوجة أن تترك الزوج براحته وتستقبل عودته إليها بحب وحنان . لأنه كان بحاجة إلى هذه العزلة طبعاً هذا الكلام لاينطبق على جميع الازواج ( حتى نخرج من فخ التعميم ) وقد توجد بعضها في رجل ولا توجد في آخر

روابط اعلانية



 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
DMCA.com Protection Status